آخر الأخبار

اخر الاخبار

استطلاع الرأي

ما رأيك في موقع الثقافة المغربية الأوروبية الجديد؟

النتيجة
مستقبل اتفاقية الضمان الاجتماعي بين المغرب و هولندا في خطر
مستقبل اتفاقية الضمان الاجتماعي بين المغرب و هولندا في خطر
توصلنا قبل قليل بنسخة من الرسالة التي بعث بها وزير الشغل و الشؤون الإجتماعية الهولندي السيد لودفيك آشر إلى البرلمان الهولندي يخبره فيها بالمستجدات التي عرفتها اتفاقية الضمان الإجتماعي بين المغرب و هولندا،
 
و خاصة مصير الإتفاق الذي سبق أن توصل إليه الطرفان بخصوص تعديل الإتفاقية الثنائية في شهر سيبتمبر الماضي و التي كان من المنتظر أن تتم المصادقة عليها في شهر ديسمبر لتدخل حيز التنفيذ ابتداء من يناير 2016. الوزير الهولندي يقول في هذه الرسالة (15-12-2015) أنه تفاجأ بالشروط الجديدة التي طرحها المغرب حول توسيع مجال تصدير المعونات الإجتماعية لتشمل المناطق الصحراوية أيضا و التي لم تكن جزءا من الإتفاق الذي توصلوا إليه في شهر سيبتمبر الماضي. 
 
و قد حاول الوزير الهولندي إقناع المغرب حول عدم قدرته على الإستجابة للشروط الإضافية المتعلقة بالصحراء، نظرا لكون هذه المناطق، حسب القوانين الوطنية و الدولية، ما زالت تعتبر من المناطق المتنازع عليها، الشيئ الذي لم يرض الطرف المغربي وبالتالي حال دون تمكن الطرفان من التوصل إلى اتفاق نهائي حول المشروع المعدل من الإتفاقية. 
 
الحقيقة أن هذا الوضوع ليس وليد اليوم. فقد سبق لبنك الضمان الإجتماعي في 2006 أن أوقف نهائيا تصدير المعونات الإجتماعية إلى اللأقاليم الجنوبية من المغرب نظرا لنفس الأسباب، مما دفع المتضررين بعد ذلك إلى رفع دعوى قضائية لدى المحاكم الهولندية لكنها باءت بالفشل، حيث قررت المحكمة تبني موقف بنك الضمان الإجتماعي. و منذ ذلك الحين لم يطرح المغرب هذا الموضوع على الحكومة الهولندية كما لم يطرحه أيضا أثناء المفاوضات التي دامت ثلاث سنوات من أجل تعديل الإتفاقية كما كانت ترغب هولندا في ذلك. و إذا ما استمر الأمر على هذه الحال، و نحن نعلم أن الحكومة الهولندية يصعب عليها الإعتراف بسيادة المغرب على هذه المناطق ما دامت القضية ما زالت في يد الأمم المتحدة، و بالتالي فإن مصالح الجالية المغربية ستكون هي المهددة بالدرجة الأولى. 
 
للتذكير، فالجمعيات المغربية بهولندا التي تابعت ملف التعويضات الإجتماعية عن قرب، سبقت أن طالبت السلطات المغربية باستعمال بعض الأوراق الديبلوماسية التي كانت بيدها، كالتعاون الأمني و تبادل المعلومات الأمنية و استقبال المطرودين الذين لا يتوفرون على أوراق الإقامة و غيرها...و التي كانت مطروحة أيضا على طاولة المفاوضات. لكن يبدو أن المغرب اختار أن يرضخ للشروط الهولندية كاملة من دون أن يحصل على مقابل. فهل ستكون مصالح الجالية المغربية الضحية الأولى لهذه الحسابات السياسية؟
 
أمستردام، 15-12-2015

 المركز الأورومتوسطي للهجرة و التنمية
عبدو المنبهي
Emcemo1@gmail.com
0031655818828
002012679520656
 

تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالموقع منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.


التعليقات
إضــافة تعليـق

الثقافة المغربية الأوروبية

للتواصل مع إدارة الموقع أبعت بمشاركاتكم : culturedumaroceuropenn@gmail.com