آخر الأخبار

اخر الاخبار

استطلاع الرأي

ما رأيك في موقع الثقافة المغربية الأوروبية الجديد؟

النتيجة
المغرب: مجلس الجالية المغربية بالخارج يفتتح أنشطته الثقافية والعلمية بمعرض الكتاب بتقديم كتاب جماعي "المغاربة مهاجرون ورحالة"
المغرب: مجلس الجالية المغربية بالخارج يفتتح أنشطته الثقافية والعلمية بمعرض الكتاب بتقديم كتاب جماعي "المغاربة مهاجرون ورحالة"

الهجرة والرحلة خاصيتين طبعتا التاريخ المغربي منذ ألاف السنين، وتقليد قديم جعل من المجتمع المغربي مجتمع تنوع وملتقى للثقافات وفضاء حيويا منفتحا على العالم، حتى أصبح من الصعب تحليل العناصر الأساسية المكونة للمجتمع المغربي من دون التركيز على البعد التاريخي لهجرة الإنسان المغربي، والذي يجعل من المغرب بلدا غنيا متعدد الروافد، كما أشارت إلى ذلك ديباجة دستور 2011.

1

وقد اختار مجلس الجالية المغربية بالخارج أن يفتتح بهذا المؤلف الجماعي برنامج مشاركته في الدورة 24 من المعرض الدولي للكتاب والنشر بالدار البيضاء يوم الجمعة 9 فبراير 2018 برواق المجلس، بمشاركة ثلة من الدكاترة الذين أسهموا بمقالاتهم في هذا المؤلف مثل، ليلى مزيان والجيلالي العدناني وعثمان المنصوري وفؤاد كسوس.

خلال مداخلة له أكد المؤرخ عصمان المنصوري على أن التعدد الثقافي جعل من المغرب أرضية للتبادل المتعدد الأوجه بداية بالتبادل الثقافي والإنساني، مبرزا أن المكون المغربي كان دائما قيمة مضافة للمجتمعات التي يعيش فيها.

من جانبها ركزت المؤرخة المغربية المتخصصة ليلى مزيان ليلى مزيان على ثراء وكثافة التبادلات بين ضفتي المتوسط مؤكدة ان الكتاب حاول تسليط الضوء على شخصيات مغربية منسية بصمت تاريخ الإنسانية مثل مصطفى الأزموري المعروف في الولايات المتحدة اكثر من المغرب والذي وصل إلى الولايات المتحدة ليكتشف تكساس.

3

أما الباحث في فن الملحون المغربي فؤاد كسوس فقط تطرق في مداخلته إلى بعض الشخصيات المغربية المؤثرة في التاريخ مثل بنعلي الدمناتي التي كان متخصصا في العلوم الباطنية وبحث عنه جنرال تركي في مكة لعلاج ابنته، وبعد ان شفيت تم تعيينه قائدا في الجيش التركي.

1

لقد جاء مؤلف "المغاربة: مهاجرون ورحالة" في قسمين كبيرين، يعرض الأول الأصول التاريخية للهجرة المغربية كتقليد متجذر من آلاف السنين ربط الشرق بالغرب، ويقدم نبذة عن أكبر الرحالة المغاربة مثل جوبا الأول أحد إمبراطورات روما، والإدريسي الذي وضع اول خريطة للعالم سنة 1154، والرحالة والمكتشفون المغاربة المعروفين عالميا مثل ابن بطوطة وابن الوزان (ليون الإفريقي) اللذان كان من أوائل من كتبوا رحلاتهم إلى مناطق في أوروبا وإفريقيا والمتوسط؛ كما يعيد الفصل الأول رسم مسارات رحالة مغاربة ذهبوا في مهمات رسمية كدبلوماسيين وتجار ورجال دين نشروا الطرق المغربية في إفريقيا وأوروبا..

أما الفصل الثاني من هذا المؤلف الذي يتطرق لدينامية الهجرة في التاريخ الراهن، فيسلط الضوء بدوره على مجالات جديدة للهجرة المغربية، يقدم نماذج تعرض مختلف جوانب الهجرة المغربية الحديثة من اللجوء السياسي كشكل من أشكال الهجرة وإسهامات المغاربة في مجالات الموسيقى والثقافة والتشكيل والرياضة في دول الإقامة.

 

مجلس الجالية المغربية بالخارج / الثقافة المغربية الأوروبية


تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالموقع منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.


التعليقات
إضــافة تعليـق

الثقافة المغربية الأوروبية

للتواصل مع إدارة الموقع أبعت بمشاركاتكم : culturedumaroceuropenn@gmail.com