آخر الأخبار

اخر الاخبار

استطلاع الرأي

ما رأيك في موقع الثقافة المغربية الأوروبية الجديد؟

النتيجة
متابعات "ضفاف شعرية" لدار الشعر بمراكش بعين أسردون
متابعات "ضفاف شعرية" لدار الشعر بمراكش بعين أسردون

 

"ضفاف شعرية" لدار الشعر بمراكش بعين أسردون

الشعر في الفضاءات العمومية المفتوحة

  • بين الشجر والماء:

 

ضمن انفتاح دار الشعر بمراكش على جهات ومدن مغربية مختلفة، ومن خلالها وعبرها على منجز شعري غني بتعدده ورؤاه. شكلت فقرة "ضفاف شعرية"، والتي نظمتها دار الشعر بمراكش، بتنسيق مع المديرية الجهوية لوزارة الثقافة والاتصال، قطاع الثقافة بجهة بني ملال خنيفرة السبت الماضي، حدثا ثقافيا بامتياز. إذ اختارت الدار الانتقال بالشعر الى الفضاءات العمومية المفتوحة، وكانت حدائق عين أسردون التاريخية ببني ملال، محطتها الأولى.

توزع الحضور بالمئات على مختلف جنبات منصة الشعر، وتوقفت الحركة كي تفسح المجال للشعر والموسيقى. شباب ونساء وشيوخ وأطفال، جمهور من مختلف الفئات والأعمار، ظلوا لمدة ساعتين موزعين بين الشجر والماء في ضيافة الشعراء: محمد بودويك، مجيدة بنكيران، محمد بوتخمت، الزجالة مليكة فتح الاسلام. وفرقة أفنان للموسيقى العربية، برئاسة الأستاذ عبدالناصر مكاوي. وأكد مدير دار الشعر بمراكش، الشاعر عبدالحق ميفراني، في مستهل لقاء "ضفاف شعرية"، أن استراتجية "الذهاب بالشعر الى الجمهور وإخراجه من القاعات، إرادة واعية من الدار ليتلقي الشعراء بجمهورهم في فضاءات عمومية مفتوحة، وليتصالح هذا المنجز الإبداعي مع متلقيه من مختلف الأعمار".

وفي الوقت الذي سهرت فرقة "أفنان" على تقديم عروض موسيقية شملت مختلف اﻷنماط الموسيقية المغربية التراثية والعصرية وموسيقى عربية شرقية، استطاع الشعراء من خلال قراءاتهم الشعرية وسط فضاء مشبع بالشعر، أن يحولوا حدائق عين أسردون التاريخية، الى منصة مفتوحة، ينتقل فيها الشعر بين الناس، ويتفاعلون معه من خلال حواسهم. هي محطة استثنائية أولية، شكلت، وبشهادة لفيف من المتتبعين والفعاليات المحلية، حدثا دالا يعطي للشعر قدرة على تجسير الهوة بين الشعر والمتلقي.

الشاعر محمد بودويك، أحد أهم التجارب الشعرية الحداثية، والتي تمزج بين الشعر والنقد، اختار أن يقرأ قصائد استعادية ختمها بسيدة الفلامنكو. يقول في أحد نصوصه..

بنا عطش يضحك

وقيتارة أندلسية في

دمنا تشدو

أنا طارق الذي أحرق

السفن من أجلك

وأومأ للبحر أن

يرتفع حتى لا أعدو..

وحضرت الشاعرة والفنانة المرموقة مجيدة بنكيران، هذه التجربة المائزة في قدرتها على استلهام مجازات الأمكنة وشعرية البوح، كي تصبغ على قصيدتها ميسما خاصا، ومن سحر الأمكنة قرأت..

باريز

رسالة خطتها ماري انطوانيت قبل ان يلامس عنقها

سكين الجيلاتين

باريز

قرط، أسقطته سهوا

في حدائق فرساي المنسقة

الشاعرة مليكة فتح الاسلام، أحد الأصوات الزجلية الجديدة اليوم والتي تراهن عليها القصيدة الزجلية النسائية، فقد أشرت على منجز شعري زجلي مليء بسخريتها المرة من مفارقات المجتمع...

فرق كبير بين كلمة إيه وكلمة لا..

بين واحد غادي معاك بالصدق

وواحد تخلى

فرق كبير بين هاد المحلة وديك المحلة

بين بزاف الرجال وبينك اعبدالله

فرق كبير بين ماي جاي فقادوس مصدي

وبين ميهة البير

بين لسان دواي ولسان غير خانو التعبير

فرق كبير

وقعد الشاعر محمد بوتخمت تجربته الشعرية، من هامش المدينة، تاركا لقصائده آفاقا رحبة لتشريح الذات ومنجزها الجواني الداخلي. شاعر يحفر عميقا في أسرار وثنايا المكان، ومن سيرة الرمل والحجر قرأ..

النهار الشبيه بالنهار

سليل المرايا

لا تاريخ له

غير رجع ما تولى

من صبوة الغبار الأولى

النهار الشبيه بالنهار

وارث متاع العماء

لا مكان له غير نسخة أخرى..

وتشكل فقرة "ضفاف شعرية"، محطة أساسية في برنامج دار الشعر في مراكش والتي ستتواصل مستقبلا بمزيد من الانفتاح على فضاءات جديدة في عمق الجغرافيات الشعرية المتعددة في المغرب، لترسيخ تداول أكبر للشعر بين جمهوره، ولمزيد من الانفتاح على "الهامش" والإنصات لشعراء من مختلف التجارب والرؤى.


تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالموقع منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.


التعليقات
إضــافة تعليـق

الثقافة المغربية الأوروبية

للتواصل مع إدارة الموقع أبعت بمشاركاتكم : culturedumaroceuropenn@gmail.com