وداعًا نجمة العيطة الجبلية “شامة الزاز”عن سن يناهز 67 سنة

توفيت يوم الاثنين 28 شتنبير 2020، نجمة العيطة الجبلية شامة الزاز عن سن يناهز 67 سنة، وكانت الراحلة تعاني من مضاعفات مرض القلب منذ سنوات، حيث تم نقلها مؤخرا لمتستشفى مدينة تاونات حيث وافتها المنية.
‎ولدت شامة الزاز سنة 1953 في دوار روف التابع لجماعة سيدي المخفي بإقليم تاونات دخلت المدرسة و لكن سرعان ماغادرتها بسبب عنف أحد المعلمين. تزوجت شامة في سن 14 سنة، و لكن توفي زوجها بعد 4 سنوات تاركا اياها ارملة.
بدأت شامة الحمًومي المعروفة بشامة الزاز, أو أيقونة الطقطوقة الجبلية، أو نجمة الشمال مسيرتها بشكل متخف نظرا لوسطها المحافظ، إذ كانت تغني باستعمال أسماء مستعارة. تعرفت بعد ذلك شامة الزاز على محمد العروسي (مطرب) الذي كان رفيق دربها في المجال الفني، و اشتهرت بفضلهم الطقطوقة الجبلية على المستوى الوطني بالمغرب. امتدت مسيرة شامة الزاز لأزيد من أربعين سنة سجلت خلالها 60 شريطا و قرصا غنائيا, نغمة و كلاما.
شاركت شامة الزاز في المسيرة الخضراء كممثلة عن اقليم تاونات، و شاركت في تأطير النساء و الترفيه عنهم بالموسيقى.
بهذه المناسبة الأليمة تتقدم إدارة مؤسسة الثقافة المغربية الأوروبية للإعلام بهولندا بأحر التعازي لعائلة المرحومة وللأسرة الفنية، ونسأل الله أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته ويسكنها فسيح جناته وأن يلهم أهلها الصبر والسلوان.
وإنا لله وإنا إليه راجعون.

قد يعجبك ايضا