المملكة المغربية،مُبادرات ديبلوماسية نبيلة… مُحادثات بوزنيقة نموذجا

عِندما نتحدث عن المملكة المغربية ودورها المحوري إقليميا ودوليا فذلك واضح للعيان، وما محادثات بوزنيقة بالمغرب إلا خير مثال على جهود المغرب الحثيثة للمساهمة في إِحلال السلام ، محادثات تهدف لبلوغ حلول تُرضى جميع الأطراف بليبيا لتحقيق العملية السلمية التي تقودها الأمم المتحدة منذ مدة ليست بالقصيرة لحلحلة الأزمة الليبية، حوار ليبي_ليبي بدون وصاية ولا رقابة ، فالليبيون كما يؤكد المغرب هم وحدهم القادرون على بلورة حلول وفق أرضية متفق عليها من قِبل جميع الأطراف المتنازعة، فالمغرب ما فتئ يدعو كافة الفُرقاء للجلوس لطاولة الحوار كما يهدف لتوجيه الجهود العربية إلى دعم الحل السياسي للأزمة الليبية، مجهودات حوار بوزنيقة خلقت ترحيبا دوليا وإجماعا لدى كافة القوى العالمية بدأ بالأمم المتحدة التي نوهّت بمبادرة المغرب إذْ  أكدت مبعوثة الأمم المتحدة إلى ليبيا بالنيابة السيدة  ستيفاني وليامز دعمها للجهود المبذولة في إطار محادثات بوزنيقة والتي تسعى لتحقيق العملية التي تقودها الأمم المتحدة لحل الأزمة الليبية لتتوالى بعدها التنويهات بمجهودات المملكة المغربية من كافة البلدان من مختلف قارات العالم.

لقد عرف إختتام ثاني جولات الحوار ببوزنيقة نجاحا منقطع النّظير بحيث أعرب وفدا المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب اللّيبي عن شكرهما وتقديرهما لجهود المملكة المغربية في إطلاق الحوار_الليبي ، وموقفها النزيه وما وفّرته من مناخ وظروف ملائمة للحوار، اتفاق شامل بين الفُرقاء خلُص إلى تحدي معايير وآليات الشفافة والموضوعية لتولي المناصب السيادي ،فَحوار بوزنيقة كان مبنيا أساسا حول المناصب السيادية في حين يتمَأسس حوار جونيف بسويسرا حول المناصب التنفيذية وكلا الحوارين أساسيان ومحوريان لحَلْحَلة الأزمة الليبية وإنهاء حالة الصراعات الموجودة مَيدانيا.

إن نجاح محادثات بوزنيقة راجع بالأساس إلى تشبّث المغرب وتأكيده على استقلاليته في مبادراته الديبلوماسية، مما ساهم في جعل الفرقاء الليبيين يجتمعون في أجواء مُفعمة بالإيجابية بِبوزنيقة، بعد أن رفضوا العديد من الدعوات سابقا من طرف أطراف دولية أخرى، فالمغرب وضع أرضية مُمَأسسة على الحياد وعدم التدخل بشكل مباشر ولا غير مباشر في محادثات الليبيين لأنهم هم القادرون لوحدهم على حلحلة شؤونهم في جو من النقاش الهادئ.

إذا كانت محادثات بوزنيقة بالمغرب قد نتج عنها نجاح باهر في الإتفاق الشبه نهائي عن المناصب السيادية وكيفية الولوج إليها، ففي مقابل ذلك نتساءل عن عدم قدرة مؤتمر “برلين1و 2” على فهم تعقيدات الملف الليبي نظرا لبعده عن المنطقة.

خِتاما إن دور المملكة المغربية ومبادراتها السّباقة تنطلق من بعد جوهوي وهو أن الليبيين لوحدهم قادرين على إيجاد حلول لتحدياتهم ولا أحد وصي عليهم، فالحوار هو من وإلى الليبيين، مبادرة خلاّقة  تؤَكد من جديد ومما لاشك فيه للعالم دور المملكة المغربية في مساعدة دول الجِوار على حلحلة إشكالاتهم في إطار إحترام تام لسيادتها ، ليُشكل بذلك حوار بوزنيقة في جولتها الأولى والثانية التي إنطلقت اليوم لبنة أساسية في بلورة حوار ليبي _ليبي مُثمر قادر على إيقاف نزيف الصراعات والنّزاعات بُغْية إعلان إنطلاقة جديدة و بداية قوية لمؤسسات الدولة الليبية في الإشتغال بِفعالية ومن منظور توافقي  ليَكون بذلك تتمة لإتفاق الصخيرات، مبادرات ديبلوماسية مغربية نَبيلة ذات بُعد إنساني تَفتح أرضية الحوار بإمتياز.

بقلم رضوان جخا ناشط شبابي بالمغرب ،رئيس مجلس شباب مدينة ورزازات ،باحث في علم الإجتماع. 


قد يعجبك ايضا