التلميذة سارة الضعيف تمثل المغرب في مسابقة تحدي القراءة العربي في دورتها الجديدة

تورية عمر :الثقافة المغربية الأوروبية /مراكش

من المنتظر أن تشارك التلميذة المغربية سارة الضعيف التي تتابع دراستها بالجدع المشترك بالثانوية التأهيلية ابن سليمان الروداني، التابعة للمديرية الإقليمية بتارودانت في مسابقة تحدي القراءة العربي في دورتها الجديدة، التي تنظم من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة، حسب ما أعلنت عنه وزارة التربية الوطنية مساء أمس الثلاثاء 3 نونبر الجاري 2020، كما وستمثل التلميذة سارة الضعيف المغرب في التصفيات العربية النهائية المنظمة خلال شهر نونبر الجاري 2020 بالإضافة إلى 9 تلميذات وتلاميذ سيقومون بدعمها.

ولتنظيم هذه المسابقة فقد أخذت الوزارة هذا العام مجموعة من الإجراءات حيث شارك في تصفياتها الثلاث الأولى التي تم تنظيمها على صعيد كل المؤسسات التعليمية والمديريات الإقليمية والأكاديميات الجهوية ما يقارب 600 ألف تلميذة وتلميذ، الذين يمثلون مختلف الأسلاك التعليمية، من بينهم نخبة من التلاميذ في وضعية إعاقة ومرتفقو التربية غير النظامية، إضافة إلى ما يقارب 10 آلاف مؤسسة تعليمية ، دون نسيان الإقصائيات الوطنية التي نظمت ” عن بعد ” خلال الفترة التي تمتد من 22 إلى غاية 27 من شهر أكتوبر المنصرم 2020.

وقد جاء اتخاذ هذه الإجراءات الجديدة نظرا للظروف الاستثنائية التي تشهدها المملكة المغربية كباقي دول العالم، جراء  فيروس ” كورونا ” حيث تبارى في الإقصائيات ما يصل إلى 113 تلميذة وتلميذ يمثلون جل الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بالمغرب.

وتضمنت المسابقة التي مرت أطوار من خمس مراحل تمثلت في مرحلة قراءة 10 كتب وتلخيصها في جوازات معدة لهذا الغرض، إذ تمكن ما يقارب 84 ألف تلميذة وتلميذ من قراء 50 كتابا، إضافة إلى أن المكتبات المدرسية لكل المؤسسات التعليمية لمشاركة في المسابقة هذه السنة تم تزويدها بـ 571 ألف و 733 كتابا من مجالات الثقافة والعلم والأدب.

وتجدر الإشارة أن المغرب ينخرط في هذا المشروع الثقافي والتربوي منذ سنة 2015، وقد حظي بلقب الدورة الثالثة من مسابقة تحدي القراءة العربي 2018,


قد يعجبك ايضا