إطلاق فعاليات الدورة الجديدة من مهرجان” فيزا فور ميوزيك ” عن بعد في هذا التاريخ

من المنتظر أن تنطلق فعاليات الدورة الجديدة من مهرجان ” فيزا فور ميوزيك ” ما بين 18 و 21 نوفمبر الجاري 2020، وهي الدورة التي ستشهد استثناءات على غير العادة حيث سيتم إطلاق فعاليات المهرجان عن بعد ، وذلك بسبب الأزمة الصحية التي تعيشها بلادنا بسبب تفشي فيروس ” كورونا ” حيث عكفت مجموعة من الفرق الموسيقية لشباب موهوبين على تسجيل عدد مهم من المقطوعات المتنوعة بأحد استوديوهات مدينة الدار البيضاء.

وسيشهد المهرجان مشاركة نخبة مهمة من الفرق الموسيقية التي يصل عددها إلى حوالي 20 فرقة، تنحدر من مختلف جهات المملكة المغربية، والتي تم اختيارها للمشاركة في الدورة الجديدة للمهرجان التي سيتم تنظيمها على الرغم من الظروف والإكراهات التي تشهدها المغرب بسبب تداعيات جائحة ” كورونا “، إذ أنها ستتم بطرق مختلفة عما سبقها من دورات .

وصرح أحد أعضاء فرقة “حصبة كرووف” يوسف كريران لوكالة المغرب العربي للأنباء أن مشاركته وفرقته في فعاليات المهرجان تعد مميزة وهو سعيد لذلك، قائلا ” نحن سعداء لاختيارنا من أجل المشاركة في هذا المهرجان الذي يعتبر مهما جدا ويفتح آفاقا واعدة لكل المواهب الشابة في مجال الغناء.”

وأضاف هذا الفنان الشاب، الذي يجيد العزف على عدد من الآلات فضلا عن كونه ملحنا وموزعا، أن المهرجان يتيح الفرصة للقاء فنانين آخرين ومجموعات متنوعة، وهو ما يوفر المجال للتقاسم المثمر للتجارب.

ويسعى المنظمون لهذه التظاهرة الفنية والثقافية أن يواصل دوره الكبير والتزامه المهم اتجاه كافة المهنيين الشباب وكذا الفاعلين الثقافيين والفنانين المغاربة المقيمين بالمغرب أو خارجه، وذلك من خلال اقتراح دورات تكوينية متعددة إضافة إلى ورشات سيستطيعون من خلالها أن يطوروا ويقووا قدراتهم المهنية وتسهيل اندماجهم المهني إضافة إلى تشجيعهم على الاستثمار وتأسيس مقاولات ثقافية مهمة.

وفيما يخص الأزمة الصحية الحالية التي تعيشها المملكة المغربية ،يرى منظمو المهرجان أنها باتت تفرض على كافة الفاعلين في المجالات الفنية والموسيقية والثقافية اعتماد أنماط عمل مبتكرة ومبدعة، وبوسائل جديدة للاشتغال والتواصل مع الجمهور، وبالتالي القيام بتغيير حقيقي للنماذج التقليدية المعتمدة سابقا.

 تورية عمر : الثقافة المغربية الأوروبية /مراكش


قد يعجبك ايضا