الفنان التشكيلي عبد العالي الرحماني يحول جدران الناظور إلى لوحات فنية رائعة

في بادرة فريدة من نوعها وجد مميزة، قام الفنان التشكيلي الشرقي عبد العالي الرحماني بتحويل مجموعة من الجدران وسط مدينة الناظور إلى لوحات حائطية فنية غاية في الروعة، جعلت تلك الفضاءات العمومية تصبح عبارة عن جداريات تخطف الأنظار بألوانها ورسوماتها الرائعة التي عبر من خلالها هذا الفنان عن ذوقه الراقي فضلا عن كونها منحت روحا إلى الفضاءات.

 وقد باشر الفنان عبد العالي الرحماني هذه البادرة الفنية بإشراف عليها ” جمعيات مدينة ” تقوم بتوفير كل المعدات والمستلزمات التي يحتاج الفنان حتى يتمكن من تغيير هذه الفضاءات ومنحها تلك اللمسة الرائعة التي تخطف الأنفاس برونقها، إذ أنها تحمل في طياتها مجموعة من الأمور الملهمة بكل لمسات الطبيعة، فضلا عن قيم السلام والتعايش.

وقد عمل ” رسام المدينة ” كما يطلق عليه بين سكانه، بكل جهد وكد حتى يحول تلك الأسوار الباهتة والفاقدة للحيوية المتواجدة وسط المدينة إلى واجهات رائعة ولوحات فنية ، ونقلها من مرتع للمتشردين إلى وجهة فنية يقصدها كل من يرغب في مشاهدة رسوم عبد العالي التي زادت المدينة رونق رائعا،  خاصة أنها تضفي جمالية مبهرة وسحرا خاصة بعدما كانت تلك الأماكن عبارة عن مكب للنفايات ومرتع للمنحرفين.

ودعا الفنان الرحماني، كافة المؤسسات وجمعيات المجتمع المدني، إلى تعميم تجربة رسم الجداريات المتفردة، بهدف الحفاظ على البيئة والإبقاء عليها نظيفة وذات رونق خاص، سيما وأن المبادرة تستلزم فقط تكاليف بسيطة في مقابل أن مزاياها عديدة، ليس أقلّها المساهمة في الترويج السياحي للمدينة.

كما أن مبادرة رسوم الجدرايات انطلقت بمراكش والدار البيضاء لتعم عددا مهما من المدن الأخرى لا سيما في فترة الحجر الصحي التي عايشها المغاربة، حيث تميزت مجموعة من الجدراية برسومات تجسد العاملين في مجال الصحة والإعلام والأمن كشكر لهم على المجهودات المبذولة للحفاظ على سلامة المواطنين.

تورية عمر : الثقافة المغربية الأوروبية /مراكش


قد يعجبك ايضا