سينمائيون مغاربة يرفضون صارم الفهري مديرا للمركز السينمائي المغربي مرة أخرى

بعدما عين صارم الفاسي الفهري مديرا للمركز السينمائي المغربي بالنيابة بعدما انتهت ولايته، اندلعت حرب ضد شنتها الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام التي ما زالت متشبثة برفضها القاطع من هذا الأمر بدعوى أنه قرار مخالف للقانون.

وبهذا الخصوص أكد الكاتب العام للغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام إدريس شويكة أن يشاع في الفترة الأخيرة وسط المتخصصين في هذا المجال أن صارم الفاسي الفهري في طريقة للحصول على تمديد آخر استثنائي وهو الثالث من نوعه تصل مدته إلى سنة أخرى إضافية كمدير للمركز السينمائي المغربي.

وهذا الأمر سبق وخلق جدلا واسعا في الوسط، خاصة أن تعيين هذا الأخير بالنيابة يتنافى مع ما جاء في المادة 11 من المرسوم 2.12.412، الذي يقول أنه يمكن للسلطة الحكومية المعنية أن تكلف مؤقتا لمدة لا تتجاوز 3 أشهر من داخل الإدارة أو المؤسسة العمومية مسؤولا بالنيابة في منصب شاغر لأي سبب من الأسباب.

وأضاف إدريس شويكة في تدوينة تقاسمها مع المتابعين على الفايسبوك والتي قال فيها ” الأمور تزداد سوء السيد ص. “ترامب” في طريقه للحصول على تمديد استثنائي ثالث لمدة سنة إضافية ! ويشاع، تأكيدا  لإشاعات سابقة، ولله علم الؤقين، إن طريفة “صفقة التمديد” ارتفع ثمنها إلى الضعف، بدل المليوني درهم التي بلغته الصفقة السابقة ! ربما لان عدد “المتدخلين” والسماسرة ارتفع أو لأن الظروف تعقدت اكثر، خصوصا بعد الطعن في قرار التمديد لدى المحكمة الإدارية وأمور أخرى… قضية للمتابعة.”

وفي السياق ذاته سبق للغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام أن قدمت طلبا لوزير الثقافة والشباب والرياضة، تطالب من خلاله احترام القوانين والمساطر الجاري بها العمل بهذا الخصوص، وذلك عن طريق إلغاء القرار غير القانوني بتعيين مدير بالنيابة، حيث شددت الغرفة على ضرورة الإعلان الرسمي عن فتح باب الترشيح من أجل اختيار شخص جديد سيشغل منصب مدير المركز السينمائي المغربي، بالإضافة إلى تعيين مسؤول مخول له بشكل قانوني الإشراف مؤقتا على السير العادي لكافة أمور المركز المهمة ورعاية كافة المصالح.

تورية عمر : الثقافة المغربية الأوروبية /مراكش


قد يعجبك ايضا