إصدار مؤلف تاريخي جديد يكشف العلاقات التاريخية بين المغرب وبلدان إفريقيا

صدر خلال بضعة أيام عن دار آفاق للنشر مؤلف تاريخي جديد لكاتبه توفيق محمد لقبايبي يعرض مجموعة من العلاقات التاريخية بين المغرب والبلدان الإفريقية، التي تتمثل في مختلف مستوياتها، بعنوان ” المغرب والعمق الإفريقي…محاضرات في تاريخ المغرب وإفريقيا جنوب الصحراء حتى نهاية القرن التاسع عشر للميلاد.”

ويغوص هذا المؤلف الجديد الذي يقع في 539 صفحة من الحجم المتوسط، في مجموعة من العلاقات التي تجمع المغرب ومجاله الإفريقي، وهي العلاقات التي تعبر في الأساس عن انتماء حضاري عريق وعلاقات ثقافية ممتدة ودور ريادي على مستوى القارة الإفريقية لا سيما في غربها .

ويرصد الكتاب الذي ألفه توفيق لقبايبي وهو أستاذ بكلية الآداب بمراكش، عدة مسالك وقنوات ساهمت بشكل كبير في بلورة هذه العلاقات التي تجمع المغرب بإفريقيا سواء في شقها السياسي ” السفارات والصراعات” أو شقها التجاري أو الديني ” نشر الإسلام ” أو الاجتماعي أيضا ” الهجرات والمصاهرات والرحلات العلمية، فضلا عن جانبها الثقافي والحضاري والفني.

ويبحث المؤلف التاريخي، الذي أراده صاحبه كمحاولة لتقريب وفهم هذه العلاقات للطلبة خصوصا ولعموم القراء أيضا، في موضوع شاسع ما يزال بحاجة للبحث والتقصي.

تورية عمر / الثقافة المغربية الأوروبية


قد يعجبك ايضا