انطلاق فعاليات الدورة التاسعة من المهرجان الدولي للسينما والذاكرة بمدينة الناظور

من المنتظر أن تنطلق فعاليات الدورة التاسعة من المهرجان الدولي للسينما والذاكرة برغم الظروف الصحية التي تشهدها المغرب بسبب جائحة “كورونا” إذ أن الإدارة المنظمة لهذا الحدث الثقافي الذي سينطلق بدء من 14 دجنبر المقبل إلى غاية 19 منه 2020، تسعى إلى كسر الروتين الذي تسببت فيه الجائحة بالمغرب واستقبال ضيوف المهرجان المغاربة والأجانب .

وتسارع الجهة المنظمة للمهرجان، الزمن لتنظيم دورة هذه السنة تحت تدابير وقائية مشددة لضمان نجاحها خاصة في ظل الظرفية الحرجة التي تسببت فيها كورونا،وذلك في الوقت الذي ألغيت فيه مجموعة من التظاهرات السينمائية والموسيقية.

واختار منظمو المهرجان الاشتغال خلال هذه الدورة على تيمة “نحن وأمريكا اللاتينية: بين التاريخ والذاكرة”، من خلال تناول أربعة محاور عبر الفكر والصوت والصورة، ويتعلق الأمر بالفن والثقافة، كتيمة تفرض نفسها لتكريس دور هذين القطاعين في تنمية المجتمعات والنهوض بوعي وفكر الشعوب، إلى جانب تيمات “التاريخ والذاكرة”، و”حقوق الإنسان”، و”السياسة”.

ومن المنتظر أن تتخلل فعاليات الدورة التاسعة أنشطة متنوعة، من بينها دروس في السينما يلقيها خبراء من المغرب والعالم، ويتعلق الأمر بماستر كلاس يلقيه المخرج السينمائي الفنزويلي “أتاوالبا ليشي”، بالإضافة إلى ندوات حول العلاقة المغربية ببلدان أمريكا اللاتينية.

وللإشارة فإن المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة للناضور، يقام هذه السنة بشراكة مع العديد من الهيئات الوطنية والدولية، أولها المركز السينمائي المغربي، وجامعة محمد الأول وجدة، والكلية المتعددة التخصصات بالناظور- سلوان، والمعهد العالي للمهن السمعية والبصرية والسينما بالرباط، وجامعة الوطنية المستقلة المكسيكية، ومؤسسة الثقافات الثلاث، ومعهد سرفانتس فاس – الناظور.

تورية عمر / الثقافة المغربية الأوروبية


قد يعجبك ايضا