إطلاق مدرسة خاصة بعلوم الحاسوب تابعة لجامعة محمد السادس بمدينة بن جرير

في إطار تعزيز وظائفها وتخصصاتها المتنوعة ، أعلنت جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية المتواجدة بمدينة بن جرير عن قرب إطلاق ” مدرسة لعلوم الحاسوب ” وهي تعتبر مدرسة مهمة والتي ستخصص للمهندسين المتخصصين في علوم المعلوميات.

وفي بلاغ صادر عن الجامعة التي تعد من بين الجامعات المتميزة والفاخرة في المغرب، أكد أن هذه المدرسة سيحتضنها مركز البيانات بابن جرير الذي يعد مختبرا حيا للمدرسة الجديدة من أجل الممارسة وتجريب أشغال البحث، مضيفا أن المدرسة تهدف إلى تقديم عرض جديد مبتكر في التكوين والبحث في هذا المجال، باعتباره مستقبلا واعدا للمغرب وإفريقيا.

وحسب المصدر ذاته، فإن هذه المدرسة الجديدة تضيف لبنة جديدة في المنهاج التقني للجامعة، من خلال التطرق إلى الحاجيات الرقمية للقرن 21 والعمل على ترسيخ مكانة المغرب كـ”أمة رقمية” مستقبلا، كما وتقترح هذه المدرسة ابتداء من الدخول المدرسي المقبل، تكوين مهندسين (خمس سنوات بعد البكالوريا) في التخصص الرقمي، مع المزاوجة بين الشقين النظري والتطبيقي.

وتنقسم مدة التكوين إلى سنتين تحضيريتين موجهة حول الرقمنة، متبوعة بثلاث سنوات خاصة بسلك المهندس تمكن من التخصص في أحد المسالك الرقمية من قبيل الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات والأمن السيبراني وشبكات التواصل الاجتماعي وغيرها.

ويضم الطاقم البيداغوجي للمدرسة أساتذة باحثين مرموقين يستفيدون من شراكات متعددة مع أفضل مدارس الهندسة والجامعات بالعالم. وتستهدف هذه المدرسة الكبيرة أفضل الطلبة والطالبات بالمغرب المهتمين بالرقمنة.

تورية عمر / الثقافة المغربية الأوروبية


قد يعجبك ايضا