الفنان التشكيلي محمد المنصوري الإدريسي يعرض أعماله الجديدة بطنجة

يحتضن رواق “دار دار” Dar D’art بطنجة يوم 18 دجنبر الأعمال التشكيلية الجديدة للفنان محمد المنصوري الإدريسي، في معرض يتواصل إلى 18 يناير 2021 تحت عنوان “رؤى”.

منذ الوهلة الأولى يمكن الحديث عن انطباعية جديدة، بامتداد الألوان والأشكال. اللوحة عند ه فضاء للصمت، فضاء يغري بفراغاته المملوءة وامتلاءاته الفارغة، بل سند متحول على البدايات والنهايات”.

يشكل الحلم/ الخيال الأجساد في عراها ومماحكاتها وحلولها في بعضها البعض تعبيرا عن الحب في كل مراتبه، حب الأجساد والقلوب، وحب التماهي مع الطبيعة والحلول فيها. يشكل الخيال/ الحلم العناصر وهي تتوالد من بعضها البعض، في وحدة المكان والزمان. يتحدث الفنان المنصوري الإدريسي، من خلال لوحاته، لغة تكاد تكون خاصة به،لا يأتينا منها أول الأمر إلا بعض من زخمها، إلى أن نألف مفرداته، وأبجديته، ونبدأ بفهم تراتبيه المشحونة بحركتها، فتأخذنا معها.قوام الفن بالنسبة إليه، هو قوام التفاهم والتعايش بين البشر وبوازع الانتماء لهذه الأرض، التي تجمعها وتفصل بيننا في الآن ذاته. يذكر أن الفنان التشكيلي محمد المنصوري الإدريسي يعد رئيس للنقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين، ومؤسس رئيس جمعية “الفكر التشكيلي” بالرباط.

محمد المنصوري الإدريسي

شعرية الألوان ومرحها

محمد اشويكة

لوحات محمد المنصوري الإدريسيفي كليتها عَالَمٌ منسجم من الألوان والأشكال،من التموجات الشفيفة، من الرموز الخبيئة.. وهي عناصرقويةتوطد سيادةالشكلكنشاطضروري للتفكير في الفن.يمكنالاستناد على سلطةالشكل في العمل الفني لهذا الفنان كي نحدد النموذجالناظم له،سواء في بعده الروحي أم الفني البصري،ذلك أنه مَلْمَحٌ يُدْمِجُ الجزئي في الكلي، فكل لوحة هي مجرد جزء من لوحة كبيرة تتنوع تفاصيل تضاريسهاأثناء عمليةالإنتاج الممتدة،ففيالفن- وعبره -يتجاوز الشكلالشكل، ليس بغرض المحو، ولكن للتركيز على قصدية التطوير، وهو فعل واضح في كل لوحة، وعبر توالي التراكم الفني لدى الفنان محمد المنصوري الإدريسي الذييتنوعالشكلالتصويريلديه فيكلالأعمال،وفي مدىقوةانفتاحهاعلى الذخيرة اللونية التي لمتعدتسمحلنفسهابأنتكونحبيسةالشكل فقط.

تحاول تقنيات إنتاج اللوحة الفنية لدى هذا الفنان تعويض النقص اللافت لدينا على مستوى الرؤية التجميعية للألوان، وتقييدها على نطاق محدود (مجال اللوحة المرئي)، وحَفْزِ مخيلتنا على تجاوز المرئي قصد تصور اللامرئي؛ إذ تسعي عملية التحرير هاته إلى فتح أفق المعنى وتوسيع دائرة الشكل، وهذا هو شرط العملي الذي يدفع الإبداع الصباغي نحو تكثيف علاقة المرئي باللامرئي. ويمكن أن تكون بعض أعمال “ماليـﭬيتش” أو “بيير سولاج” أو “إيف كلاين” داعمة لما ذهبنا إليه لأن العمل الصباغي لديهم لم يعد خاضعا للرغبة في إعادة إنتاج الطبيعة، بل منتصرا على واقعها وقوتها. وبالتالي، فالإنتاج التصويري لدى محمد المنصوري الإدريسي يختلف جذريا عن مجرد تطعيم عَالَمِهِ اللوني بالصور أو بأشباحها، بل في تطوير علاقة ما هو مرئي بما هو غير مرئي كي تتقوى البنيات المرجعية للدلالة والمعنى، وتتحرر الوظيفة الفنية كي تصير أكثر نسبية.

تتميز النماذج اللونية التي يقترحها علينا الفنان بانتصارها للحلم والخيال والفرح مما يجعلها تتماشى مع موضوعية الفن من جهة، وعَالَم اللون المُلْغِز من جهة أخرى، فهي تتضمن تقاسيم تحيل على ظلال وألوان الطيف.. فإذا ما أردنا وصف تنوع الألوان بشكل عام في مجمل الأعمال، فإن طابعها الموسيقي يبدو واضحا من حيث ارتباطه بالتقاليد الجمالية اللونية؛ إذ يتضمن بناء اللوحة تسلسلا لونيا أو تقسيما خاصا يمكن تحديده عن طريق شبكة تجمع بشكل تفاضلي بين الاختيار العقلاني للفنان والتلقائية التي يفترضها التحرر الفني الخاص باللطخات والامتدادات اللونية والشكلية وغيرها.

يمكننا على سبيل المثال الاستشهاد بسلسلة المقارنات التي يطورها الفنان بشكل خاص فيما يوحي بالتواءات الجسد الأنثوي، واستخدامه لنوع من الميولات الخطية التي تهرب من توضيح الملامح كليا، وغالبا ما يكون هذا النمط من التعبير الفني شبيها بجمع الزهور ونسج الأكاليل، أي قدرة الفنان على تجميع تلك المظاهر المُسْتَمَدَّة من نماذج مختلفة، وتوليفها بشكل مغاير لإنشاء صور جديدة ومركبة تدعم عملية التراكم الفاعلة في تكوين الألوان.

ملحوظة: هذه مجرد مقتطفات من مقال سينشر في الكاتالوج الخاص بالمعرض


قد يعجبك ايضا