افتتاح معرض تشكيلي للفنان حسن كوهن بـ ” رواق ضفاف ” بالرباط

يحتضن ” رواق ضفاف “ بمدينة الرباط فعاليات معرض تشكيلي مميز للفنان المغربي / الأمريكي حسن كوهن، والذي تم تخصيصه لعرض آخر أعمال الفنان المذكور، خلال سنتي 2019 و 2020، والذي انطلق يوم الخميس 17 دجنبر الجاري وسيستمر إلى غاية 16 من شهر يناير المقبل  2021.

ويعد هذا المعرض الذي تنظمه مؤسسة ” الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج ” من المعارض المميزة التي يحتضن فعالياتها ” رواق ضفاف” والذي تميز أيضا حفل افتتاحه بحضور عمر عزيمان الرئيس المنتدب للمؤسسة المنظمة، وهو الحدث الثقافي الفني الذي سيكون عشاق هذا الفن من سكان مدينة الرباط وزوارها على موعد مع 43 عاما من التجربة التي راكمها الفنان التشكيلي حسن كوهن والتي تظهر من خلال أعماله الفنية.

وفي تصريح له مع وكالة المغرب العربي للأنباء قال الفنان حسن كوهن بهذه المناسبة، إنه يستلهم في أعماله من ماضيه ومن المغامرة والوحدة والأسفار، مضيفا “أنا أبحث دائما عن الجديد، لا أتجاوز ثلاث أو أربع سنوات في أسلوب واحد، قبل أن أنتقل إلى آخر”.

وفيما يتعلق بالعملية الإبداعية، ذكر الفنان كوهن أن الأمر يتطلب الشجاعة والقوة والثقة بالنفس، و”أن يكون المرء على سجيته” لإطلاق اللمسة الأولى، وهي بالنسبة إليه، الأصعب في عمل أي فنان.

من جهتها، قالت فتيحة أملكوك، المكلفة بقطب الفن والثقافة والتواصل بمؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج، في تصريح مماثل، إن إبداعات كوهن الذي سبق له وقدم معارضا بالمغرب، والولايات المتحدة، وكندا، تجمع بين الفن التكعيبي والتجريدي والتشخيصي مع الحفاظ على لمسة “حسن كوهن، هذا وأضافت أن الأمر يتعلق ب”فنان يقتفي أثر مشاعره في عمله الفني. يلتقط المشاعر والشخصيات والمشاهد لينقلها بطريقته الخاصة على لوحاته” التي تتميز بهيمنة اللون الأسود.

ووازداد حسن كوهن الذي يعيش ويشتغل في ليك فورست، بكاليفورنيا، بالولايات المتحدة، سنة 1955 بفاس، وغادر المغرب سنة 1975 ليبدأ دراساته في الفنون التشكيلية بمدرسة بريتيش كولومبيا بفانكوفر بكندا سنة 1977. وكان معرضه الأول في فندق فانكوفر سنة 1979.

تورية عمر / الثقافة المغربية الأوروبية


قد يعجبك ايضا