الدعوة إلى تحسين ولوج الأشخاص الصم وضعاف السمع إلى البرامج التفلزية المغربية

في نقلة نوعية جديدة ومهمة جدا تهم ذوي الاحتياجات الخاصة، دعا المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري إلى تحسين ولوج الأشخاص الصم وضعاف السمع إلى مختلف البرامج على شاشة التلفزيون، وذلك خلال جلسته العامة التي تم انعقادها مؤخرا .

كما دعا المجلس متعهدي الاتصال السمعي البصري العمومي بالمغرب إلى تكثيف الجهود بشكل كبير من أجل تحسين ولوج هؤلاء الأشخاص إلى البرامج التلفزية، مؤكدا أن هذه الدعوة ترتكز على مجموعة من الضمانات الدستورية التي تهدف إلى صيانة حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة وذلك انطلاقا من المهمة التي تم توكيلها للهيأة العليا للاتصال السمعي البصري في السهر على ضمان احترام حق المواطنين والمواطنات في الإعلام، وذلك بعد العدد المعتبر من الشكايات المتوصل بها بهذا الخصوص.

كما وأوضح المجلس الأعلى أنه إذ يسجل المجهود المبذول من طرف القنوات التلفزية العمومية لتوفير لغة الإشارة خاصة على مدى فترة الأزمة الوبائية المرتبطة بجائحة كوفيد 19، إلا أنه يؤكد أن ولوج الأشخاص الصم وضعاف السمع إلى البرامج، لم يعرف تطورا كافيا منذ دخول دفتري تحملات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة وشركة صورياد القناة الثانية حيز التنفيذ سنة 2012، داعيا في هذا الإطار إلى تعبئة أكبر لتطوير إدراج لغة الإشارة في برامج الخدمة العمومية.

كما وأضاف المصدر ذاته أنه أخذا بعين الاعتبار لما قد يتطلبه تطوير واستدامة هذه التعبئة من توفير لموارد مادية وبشرية، يعتبر المجلس الأعلى انطلاقا من انتدابه الحقوقي، أن النهوض بولوج الأشخاص الصم وضعاف السمع إلى البرامج التلفزية، وفق الكيفيات والشروط التي تحددها دفاتر التحملات، ضرورة حقوقية ملحة تستدعي أجرأة في آجال مسماة، مسجلا أن هذا الولوج يكرس المساواة وتكافؤ الفرص بين سائر المواطنين والمواطنات.

هذا وأبرز البلاغ أن المجلس الأعلى بادر من منطلق الطبيعة الحقوقية لمهامه، إلى إصدار عدد من القرارات والتوصيات تروم الإسهام في الانتقال من تقديم موضوع مسؤولية الاتصال السمعي البصري تجاه الأشخاص في وضعية إعاقة كقضية فئوية إلى طرحها في إطار الحقوق والمواطنة.

كما أشار البلاغ إلى أنه في هذا الإطار، سبق للمجلس الأعلى أن أوصى استنادا لحق كل مواطن في الإعلام، بتمكين الأشخاص ذوي إعاقة سمعية أو بصرية من متابعة البرامج التلفزية ذات المصلحة العامة، على غرار البرامج الصحية والوصلات التحسيسية والبرامج الإخبارية المواكبة لفترة الأزمة الوبائية الناجمة عن كوفيد 19.

واعتبارا لمهمة تقنين الإعلام في مجال تعزيز الحقوق الإنسانية والضمانات الديموقراطية، أكد المجلس الأعلى أن تطوير ولوج الأشخاص الصم وضعاف السمع إلى البرامج التلفزية، لا يشكل إلا جزءا من استجابة الإعلام لحاجيات وتطلعات المواطنين والمواطنات في وضعية إعاقة.

وخلص البلاغ في الأخير  إلى أن إسهام الاتصال السمعي البصري في تعزيز حماية حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، لا يكتمل إلا بتعزيز حضورهم ومشاركتهم في البرامج الإذاعية والتلفزية، مشيرا إلى أن من شأن ذلك توسيع اشتمالية الفعل الإعلامي وإثراء تعددية وتنوع الفعل الديموقراطي.

تورية عمر / الثقافة المغربية الأوروبية


قد يعجبك ايضا