بحيرة بين الويدان..سد يروي عطش الساكنة وبحيرة تروي أنظار الزوار

يشكل سد بين الويدان المتواجد بضواحي مدينة أزيلال أحد المخازن المهمة لتخزين المياة التي تستفيد منها مجموعة من المناطق المجاورة، شيد سد بين الويدان سنة  1948 ويبلغ علوه قرابة 132 متر وعرضه 290 متر ، فيما تبلغ سعته من المياه إلى حوالي 1.5 مليار ونصف متر مربع، حيث يقوم هذا السد  بتجميع  المياه التي تنبع من نهر واد العبيد و زاوية أحنصال الذي يعد بدوره من أكبر الأنهار المتواجدة بالمنطقة.
ويتواجد سد بين  الويدان  بالقرب من منطقة “واويزغرت” التي يبعد عنها ببضع كيلومترات وأيت عتاب، كما يعتبر من النفوذ الترابي لجهة تادلة أزيلال  و يقوم بسقي آلاف الهكتارات من الأراضي  الزراعية  التي تمتد على سهول تادلة إلى حدود جهة تانسيفت الحوز إقليم قلعة السراغنة.
ويضم السد بحيرة  زرقاء اللون تسمى ببحيرة بين الويدان التي تساهم بدورها في إغناء السياحة بالمنطقة التي تم تشييد مجموعة من الفنادق في شكل منازل  متوسطة الحجم تسمى” لوبيرج” التي  تحيط بها الطبيعة الخلابة التي تسحر الزوار في جميع فصول السنة.
وتتميز منطقة بين الويدان التي تطل عليها منطقة أيت بوزيد بالتضاريس  الوعرة والطبيعة  العجيبة والتي تحيط بها أشجار اللوز والزيتون والخروب والبلوط  والعرعار بحكم تواجدها بالمنطقة ، كما تمت هضاب تنفجر منها المياه العذبة التي تكتسي لون السماء  على مدار فصول السنة التي تستقطب أفواجا من السياح الذين يتوافدون عليها من داخل المغرب وخارجه للإستمتاع بمناظرها.

قد يعجبك ايضا