احتفالية شعرية بالرباط تطبق المناصفة وتخلد الأيام العالمية للمرأة والشعر والمسرح

استجاب منظمو احتفالية شعرية احتضنها المعهد الموسيقي مولاي رشيد بالرباط، بعد زوال أمس السبت، لمطلب تحقيق المناصفة بين الجنسين، عندما تمت دعوة ثلاث شاعرات وثلاث شعراء للمشاركة في احتفالية واقعية بتدابير صحية، تخليدا لليوم العالمي للشعر  واليوم العالمي للمرأة واليوم العالمي للمسرح، نظمتها فدرالية رابطة حقوق النساء وبيت الشعر في المغرب وصالون الزهراء زريق لفنون القول بتعاون مع المديرية الجهوية لقطاع الثقافة لجهة الرباط سلا القنيطرة.

وأثار  الشاعر مراد القادري رئيس بيت الشعر في المغرب الانتباه خلال افتتاح الاحتفالية إلى الحضور الملفت هذه السنة لرقم  21 كيوم العالمي للشعر الذي حددته منظمة اليونيسكو بطلب من البيت ممهورا بتوقيع وزير الثقافة المغربي آنذاك محمد الأشعري وتوقيع الوزير الأول الراحل عبد الرحمان اليوسفي وهذه هي المرة 21 التي يحتفل فيها العالم  باليوم العالمي للشعر في سنة 2021 من القرن 21.

وألحت السيدة لطيفة بوشوى رئيسة فدرالية رابطة حقوق النساء على كون النضال النسائي المغربي من أجل المساواة لن يكون فعالا بدون ارتكازه على مشروع ثقافي يلعب فيه الشعر والمسرح وباقي الفنون دورا تنويريا وتثقيفيا كبيرا، مؤكدة على ضرورة تطوير هذه التجربة المشتركة مع بيت الشعر  خدمة لقضايا المرأة  والثقافة.

ولوحظ التطبيق الخلاق للمناصفة في هذه الاحتفالية من خلال الإلقاء المسرحي الشيق للقراءات الزجلية لكل من الشاعرة الزهراء زريق مقابل الشاعر بوعزة الصنعاوي، وأيضا من خلال المشاركة الموسيقية للفنان حسن الموين، مقابل مشاركة التشكيلية الواعدة الطفلة هبة بلمو صاحبة لوحة ملصق الاحتفالية، التي قدمها رئيس بيت الشعر للجمهور.

وعاش الحضور  لحظات شعرية باذخة بمشاركة ستة أصوات شعرية زجلية وازنة أمتعته وروته بماء الزجل المعاصر الذي حضرت في مضامينه المرأة وقضاياها بقوة لافتة، من خلال إبداعات كل من الشاعرات صباح بنداوود، والزهراء زريق ودليلة فخري والشعراء مراد القادري واحمد لمسيح وبوعزة الصنعاوي الذي خصصت فقرة لتكريمه من فقرات الاحتفالية التي نسقها حلقاتها الشاعر والإعلامي محمد بلمو.


قد يعجبك ايضا