” كالينطي” أكلة يهودية بلمسة عروس الشمال “طنجة”

تعتبر ” كالينطي” أحد أشهر الأكلات في مدينة طنجة، أكلة أدخلها يهود أوروبا إلى طنجة منذ بدايات القرن الماضي، عندما فروا من بطش هتلر وعدوانه، حينها قرر اليهود الإستقرار في مدينة طنجة، ونقلوا معهم هذه الأكلة لتصبح الآن من بين أشهر الأكلات في مدينة طنجة.
أكلة يتم إعدادها أساسا من دقيق الحمص ، ومزجه بكوب من الزيت وكوب من الماء ثم خلطه بالقليل من الملح، ليتحول إلى سائل لزج، بعد ذلك يتم تفريغه في إناء دائري، قبل أن يوضع في الفرن لبضع دقائق ليتحول بعدها إلى فطيرة تأخد شكل القالب التي تم طهيها فيه.
وأول من عمل على تحضير هذه الأكلة بطنجة هم يهود بولندا و إسبانيا، كونهم استقروا داخل المدينة لفترة طويلة جدا، فالشيء الذي تتميز به “كالينطي” أنها لذيذة و شهية و تحظى بشعبية كبيرة في أوساط ساكني طنجة، هذا من جهة ومن جهة أخرى ثمنها الذي لا يتعدى درهما واحدا.
“فكالينطي” تسمية إسبانية تعني “ساخن” ، هكذا كانوا يرددنوها اليهود حتى أصبحت في يومنا هذا من بين أشهر الأكلات التي لا يخلوا حي من أحياء مدينة طنجة من بائعيها، فهي تباع فوق عربات خشبية صغيرة، وفي بعض الأحيان في محلات فيها أفران تقليدية.
هذه الأكلة حققت مالم يحقق السياسيون و الحقوقيون؛ حققت شعبية كبيرة، إضافة إلى حب كل من ذاقها.

قد يعجبك ايضا