الجالية المغربية بهولندا تودع الوجه المشرف بالسفارة المغربية بلاهاي

في أجواء سادتها كل معاني الأخوة والمحبة وحتى الدموع، كرمت الجالية المغربية بهولندا  الدبلوماسي  المغربي المخضرم عبده القادري وزير مفوض مكلف بالشؤون القنصلية والاجتماعية بالسفارة المغربية بلاهاي بمناسبة انتهاء فترة عمله بالأراضي المنخفضة  وعودته لمقر وزارة الشؤون الخارجية و التعاون الإفريقي و المغاربة المقيمين بالخارج بالرباط  قريبا .
جاء هذا بعد أربعة سنوات قضاها الدبلوماسي المغربي بين أبناء الوطن الواحد بنى فيها جسر تواصل حقيقي بين الإدارة والجالية المغربية حيث كان يسجل حضوره في أغلب المناسبات الرسمية والغير رسمية  التي تقام بالمدن الهولندية  خاصة عندما يتعلق الأمر بالراية المغربية . حيث كان له احتكاك يومي بالجمعيات الدينية والثقافية المغربية بهولندا وممثلي المجتمع المدني والفدراليات والشخصيات البارزة من الجيل الاول والثاني  والتنسيق مع القنصليات المعتمدة  بأمستردام وروتردام وأوتريخت ودان بوش لتسهيل وحل مشاكل الجالية المغربية .كما كان ممثل لسفير صاحب الجلالة عبد الوهاب البلوقي في كثير من المناسبات باعتباره الوجه المشرف للدبلوماسية المغربية في هولندا ويحمل في جعبته حقيبة دبلوماسية ثقيلة بالخبرة.
وقد حرص أبناء الجالية المغربية بهولندا الالتقاء بالسيد عبده القادري قبل سفره للمغرب ،لتقديم الشكر إليه لجهوده المبذولة خلال فترة عمله بسفارة المملكة المغربية بهولندا ، وأعرب الحضور لسيادته عن أسمى معاني الشكر والعرفان والامتنان والتقدير لكل المجهود المتواصل والعمل الدؤوب الذي لمسوه من سيادته في خدمة أبناء الجالية كدبلوماسي ورجل مثقف وصاحب مواقف والتضحية حتى بعطله من أجل مساعدة المغاربة بهولندا.
ومن جهتها مصادر مطلعة أكدت أن السيد عبده القادري يستحق منصب رفيع في وزارة ناصر بوريطة نظير جهوده الكبيرة وطريقة تواصله الحديثة مع الجالية المغربية بالخارج.
 محمد بن محمد/ أمستردام

قد يعجبك ايضا