منارة ” رأس سبارطيل” كأقدم منارة في المغرب

رأس سبارطيل أحد أبرز المناطق السياحية في مدينة طنجة -الملقبة بعاصمة البوغاز- يضم ساحات شاطئية وغابوية يقع رأس (كاب) سبارطيل في منطقة عبارة عن قمة صخرية جبلية على الساحل المغربي، جنوب مضيق جبل طارق

وتشكل المنارة ملتقى لأمواج البحر الأبيض المتوسط  والمحيط الأطلسي، لكونها آخر نقطة في شمال القارة الإفريقية  المطلة على المحيط الأطلسي.

وهي عبارة عن قمة صخرية جبلية على الساحل المغربي ارتفاعها 315 مترا على مقربة من مدينة طنجة.

تعد منارة “رأس سبارطيل” من أقدم منارات العالم كما أنها أوّل منارة ضمن شبكة المنارات البحرية التاريخية في المغرب التي تبلغ 39 منارة.

فقد أنشئت منارة رأس سبارطيل -التي كانت تسمى في الماضي كاب أمبلسيوس (Cap ampelusius)- عام 1864 عند نقطة بحرية بأمر من السلطان المغربي محمد بن عبد الرحمن.

وشهدت منارة رأس سبارطيل عبر تاريخها العديد من التحولات التقنية بدأت عام 1931 بتثبيت جهاز بصري بقوة تناهز عشرين ألفا من الشموع العشرية، لتوفير نظام متكامل لعدسة ضوئية بسعة كبيرة، كما تم بين عامي 1933 و1937 إنشاء جهاز صوتي يستعمل استثناء بالأجواء الغائمة، ووضع جهاز صوتي آخر يساعد السفن العابرة على تحديد موقعها.

وتمتاز المنطقة بجمالها الطبيعي حيث ينفتح الغطاء الأخضر الغابوي على البحر حيث تتمدد الشواطئ الرملية التي يقصدها زوار طنجة خاصة خلال فصل الصيف.

وغير بعيد عن منارة “كاب سبارطيل” توجد مغارة هرقل الشهيرة التي يشبه بابها المطل على البحر وجها آدميا.

سهام بوكطيب/ صحفية متدربة


قد يعجبك ايضا