منظمة الأمم المتحدة تطالب بحماية التراث الثقافي الأفغاني

طالبت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونيسكو”، بحماية التراث الثقافي الأفغاني وضمان توفر بيئة آمنة للفنانين، وذلك بعد أيام من دخول حركة “طالبان” إلى كابول.
 
وجاء على قول  “اليونيسكو” في بيان أمس الخميس: “وسط الأحداث التي تتطور سريعاً، وبعد 20 عاماً على التدمير المتعمد لتمثالي بوذا في باميان، وهو أحد مواقع التراث العالمي، تدعو أودري أزولاي المديرة العامة لليونسكو إلى الحفاظ على التراث الثقافي لأفغانستان”، مضيفة أن “مواقع التراث والثقافة الأفغانية المتنوعة جزء لا يتجزأ من تاريخ أفغانستان وهويتها ولها أهمية للبشرية كلها.
 
فيما بقي بقي تمثال بوذا الضخمان يطلان لقرون على وادي باميان، وصمدا في وجه غزوات المغول وأحوال الطقس إلى حين تفجيرها بقصف مدفعي في مارس عام 2001.
 

إضافة إلى التمثالان حفرا في جرف صخري في القرن الخامس، وجاء ذكرها للمرة الأولى في العام 400 بعد الميلاد في كتابات رحالة صيني، وهما يؤشران إلى أهمية الوجود البوذي في قلب جبال هندو كوش على طول ما يعرف بــ “طريق الحرير

.وفي هذا الصدد دعت دعت المنظمة الدولية إلى “حماية هذه المعالم والحفاظ عليها”، لأن ذلك “يمثل أهمية كبيرة لمستقبل أفغانستان.


قد يعجبك ايضا