نجاح عملية هي الأولى من نوعها بالمستشفى الجهوي مولاي الحسن بن المهدي بالعيون

كللت عملية جراحية أجرها الطبيب الجراح رياض عباس أستاذ الجراحة العامة بكلية الطب والصيدلة بالعيون هي الأولى من نوعها التي تجرى بالقطاع العمومي بالأقاليم الجنوبية للمملكة. ويتعلق الأمر بعملية استئصال جزء من معدة مريضة إثر إصابتها بورم خبيث على مستوى هذا العضو. وأجريت العملية يوم سادس ماي الجاري لمريضة تبلغ من العمر ستين سنة، وتمكنت من مغادرة المستشفى في حالة صحية جيدة بعد خمسة أيام من إجراء العملية.

وتطلبت العملية نحو ساعتين ونصف الساعة، واستعان الطبيب الجراء بطاقم جراحي مكون من طبيب التخدير والإنعاش، وممرض التخدير والإنعاش وممرضين متعددي الاختصاصات من المستشفى الجهوي مولاي الحسن بن المهدي.

وذكر مصدر طبي أنه ورغم محدودية الإمكانيات المادية إلا أن تظافر جهود المسؤولين الإداريين والطاقم الطبي والتمريضي من تذليل جميع الصعوبات. وأوضح ذات المصدر أن الهدف من إجراء هذا النوع من العمليات هو النهوض بمستوى العرض الصحي محليا وجهويا وتجنيب المرضى عناء وتكاليف التنقل لمناطق أخرى لتلقي العلاجات وإجراء العمليات الجراحية.

يذكر ان الدكتور رياض عباس أستاذ بكلية الطب والصيدلة بالعيون معين بصفة مؤقتة بالمستشفى الجهوي مولاي الحسن بن المهدي بالعيون إلى حين استكمال بناء المركز الاستشفائي الجامعي بالمدينة.


قد يعجبك ايضا