المؤتمر الدولي حول الإعلام والتواصل الإنمائي.. الأدوار في خدمة التنمية

مراسلة: سهام حجري

الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي تشارك في أعمال المؤتمر الدولي حول الإعلام والتواصل الإنمائي.. الأدوار في خدمة التنمية”، والتي انطلقت: من 4 الى غاية 5 نوفمبر2022 بمدينة إفران بالمملكة المغربية. وذلك بورقة عمل حول موضوع “دور مراكز إعلام المنظمات الدولية في خدمة العمل الإنساني والتنموي.. منظمة التعاون الإسلامي أنموذجا” والتي يقدمها مدير إدارة الإعلام بالأمانة العامة، السيد “وجدي سندي”

يعرض مدير إدارة الإعلام في الورقة آليات عمل المراكز الإعلامية في المنظمات الدولية ودورها في إنتاج المحتوى الجامع لعمل المنظمة وفق الأهداف الإنسانية والتنموية في نطاقها الجغرافي، والتعريف بها بناء على قواعد التواصل مع وسائل الإعلام في الدول الأعضاء للتعريف بعمل المنظمة وجهودها وأهدافها وإبراز أدوارها، والصعوبات التي تواجهها المراكز الإعلامية بالمنظمات الدولية للقيام بواجبها

يستمر المؤتمر الذي ينظمه مختبر الدراسات الأدبية واللسانية وعلوم الإعلام والتواصل بكلية الآداب والعلوم الإنسانية فاس سايس جامعة سيدي محمد بن عبد الله والأكاديمية الدولية لتنمية الإعلام والاتصال بالشراكة مع الجماعة الترابية لإفران(المجلس البلدي)، على مدى يومين بمشاركة نخبة من المختصين والأساتذة الباحثين والإعلاميين والفاعلين في ميدان التنمية من المغرب ودول عدة، تأكيداً للدور الفاعل للمملكة المغربية، عضو منظمة التعاون الإسلامي، إقليميًّا وعالميًّا، ولما لها من إسهامات رائدة في ميدان التنمية الاقتصادية، والاجتماعية، والبشرية، والإعلامية والتواصلية، من خلال مساهمتها التنموية في الدول العربية والأفريقية

كما ينطلق المؤتمر من كون الجامعة المغربية إحدى المنطلقات الأساسية للتنمية الشاملة، ومن الرؤية الخاصة التي يتبناها كل من مختبر الدراسات الأدبية واللسانية وعلوم الإعلام والتواصل بكلية الآداب والعلوم الإنسانية فاس سايس جامعة سيدي محمد بن عبد الله والأكاديمية الدولية لتنمية الإعلام والاتصال، وبدعم من الجماعة الترابية لإفران تحقيقًا لرهان التنمية بمختلف أشكالها، وقد جاء موضوع المؤتمر لتعميق الوعي بنشر المعرفة وتطوير رأس المال البشري في مجال التواصل

دور الإعلام في كشف معاناة الفئات الهشة ومتضرري الكوارث

ساهمت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي في المؤتمر الدولي “الإعلام والتواصل الإنمائي.. الأدوار في خدمة التنمية”، الذي نظمته جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس بالشراكة مع الأكاديمية الدولية لتنمية الإعلام والاتصال، وذلك خلال يومي 4 و5 نوفمبر 2022 في مدينة إفران بالمملكة المغربية

ومثل الأمانة العامة في هذا الحدث مدير إدارة الإعلام في منظمة التعاون الإسلامي، السيد وجدي علي سندي الذي قدم ورقة عمل بعنوان “دور مراكز إعلام المنظمات الدولية في خدمة العمل الإنساني التنموي.. منظمة التعاون الإسلامي أنموذجا”. وسلط مدير إدارة الإعلام الضوء على الدور الذي تضطلع به منظمة التعاون الإسلامي باعتبارها “الصوت الجامع للعالم الإسلامي”، وثاني أكبر منظمة دولية بعد الأمم المتحدة، تجاه إيصال قضايا وطموحات الشعوب الإسلامية والحدث إلى جميع أنحاء العالم، من خلال وسائل الإعلام المختلفة التقليدية والمعاصرة

وفيما يتعلق بدور مراكز الإعلام في المنظمات الدولية في خدمة العمل الإنساني التنموي، أشار السيد وجدي سندي إلى أن إدارات الإعلام في المنظمات الدولية تلعب دورا بارزا في الإنذار مبكرا عن الكوارث الطبيعية، مثل الزلازل والفيضانات ومتضرري الحروب وغيرها، الأمر الذي يتيح سرعة الاستجابة من قبل المنظمات الإنسانية والإغاثية. وأكد أن العمل الإنساني التنموي يرتبط بشكل وثيق مع الإشهار الإعلامي فشراكة الجانبين مهمة في إبراز معاناة الفئات الضعيفة والهشة التي تعاني ظروفا صعبة يتوجب التعريف بها، وحشد الطاقات والموارد من أجل مساعدتها

وتطرق مدير إدارة الإعلام إلى الاستراتيجية الإعلامية لمنظمة التعاون الإسلامي للفترة 2016 ـ 2025، مشيرا إلى أنها تشكل بوصلة تحدد الأهداف التي “نعمل من خلالها لتحقيق غايات العمل الإعلامي على مستوى الدول الأعضاء في المنظمة”، إضافة إلى التعريف بقضايا الأمة الإسلامية في شتى المجالات، وتشجيع الاستثمار في الكوادر البشرية العاملة في قطاع الإعلام


قد يعجبك ايضا