لقاءات مثمرة بين «مجموعة امتلاك» ومسؤولين أتراك وسعوديين

على هامش منتدى الأعمال السعودي التركي الـ 27 ، المنعقد مؤخراً في العاصمة السعودية الرياض، أُزيح النقاب عن آفاق تعاون كبير مرتقب بين البلدين، واهتمام متبادل على مستوى الحكومتين والشركات ورجال الأعمال لتطوير هذا التعاون في كثير من المجالات.

وقد شهدت الأيام الماضية نشاطات مكثفة لـ «مجموعة امتلاك الاستثمارية»، بالإضافة للعديد من اللقاءات المهمة مع عدد من الجهات والمسؤولين السعوديين والأتراك في المملكة العربية السعودية، حيث مثّل مجموعة امتلاك مديرها السيد «عبد الله الحماد» ومدير علاقاتها العامة السيد علي الحمد، وهي مجموعة استثمارية واسعة الانتشار في تركيا وعدد من دول العالم، ومتخصصة في عدد من المجالات الاستثمارية البارزة.

تسهيلات تركية للمستثمرين السعوديين وشملت هذه اللقاءات الاجتماع مع السفير التركي في السعودية ونائب رئيس الوزراء الأسبق «د. أمر الله إشلر»، حيث دار اللقاء حول التطورات الاقتصادية بين السعودية وتركيا، ونشاط «مجموعة امتلاك» في تركيا ودول الخليج العربي، وأكد «د. أمر الله إشلر » على سعي السفارة المستمر لتشجيع العلاقات الثنائية بين البلدين، واتخاذ تركيا عدة قرارات من شأنها توطيد العلاقات بين البلدين وتسهيل أعمال المستثمرين السعوديين في تركيا، مثل تسهيلات الإقامة وإجراءات المعاملات القانونية في دوائر الدولة لأصحاب الممتلكات، بالإضافة إلى تسهيل استصدار الفيزا التركية للمقيمين بالمملكة العربية السعودية على اختلاف جنسياتهم.

ومن ثَم كان لـ «امتلاك» لقاء آخر مثمر مع السيد بورك بلكانلي أغلو الملحق التجاري التركي ، حيث تمحورت المناقشات حول مشاركة مجموعة امتلاك في الملتقيات المشتركة بين السعودية وتركيا على المستويات الحكومية ونشاطات رجال الأعمال، وأكدت المجموعة اهتمامها الكبير بتعزيز التبادل التجاري وتطوير القطاع العقاري مع السعودية، بالإضافة إلى نشاطاتها في مجالات أخرى متعددة، وأكدت على أهمية التواصل مع الجهات المعنية لتسهيل أعمال المستثمرين من البلدين.

التبادل التجاري بين تركيا والسعودية وأثناء اللقاء أشار سعادة الملحق التجاري التركي إلى أن التبادل التجاري بين تركيا والسعودية بلغ 6.3 مليار دولار أمريكي في عام 2023، ومن المتوقع أن يصل إلى حوالي 10 مليار دولار حتى نهاية عام 2024.

من الجدير بالذكر أن السعودية تعتبر من أهم المصدرين للمواد الخام إلى تركيا، وللأخيرة دور كبير في قطاع الإنشاءات وسلاسل التوريد العقاري في السوق السعودي، مما يوحي بآفاق التعاون بين البلدين. كما تولي السعودية اهتماماً خاصاً بنقل العديد من الصناعات إلى أراضيها، خاصة في مجالات الطاقة النظيفة وصناعة السياحة والعقار.

اتفاقية التجارة الحرة بين تركيا ومجلس التعاون الخليجي وبحسب الملحق التجاري التركي في السعودية، فإنه يجري العمل والتفاوض حالياً على اتفاقية التجارة الحرة بين تركيا ومجلس التعاون الخليجي، والتي في حال إقرارها والتصديق عليها، سنشهد في حلول نهاية عام 2026 ولادة مرحلة جديدة من التبادل التجاري بين تركيا ودول الخليج العربي عامةً.

الكاتب : علي الحمد

 


قد يعجبك ايضا