الدورة الأولى لمهرجان “اَلْمَحْصَرْ للثقافة والتراث الحساني “يومي 13-14 يونيو 2019 بمدينة السمارة

 

في إطار  تفعيل عقد البرنامج الخاص بتمويل وإنجاز مشاريع التنمية المندمجة لجهة العيون الساقية الحمراء  الخاصة بالمكون الثقافي، وتنفيذا لبنود الاتفاقية المبرمة بين مجلس جهة العيون الساقية الحمراء  ووزارة الثقافة والاتصال ، المتعلقة بتطبيق مقتضيات المكون الثقافي؛ وانسجاما مع مهام وزارة الثقافة والاتصال  بتنمية التعاون والشراكة مع جمعيات المجتمع المدني؛ واعتبارا لمقتضيات الدستور الرامية إلى العناية بالثقافة الحسانية، لا سيما الفصل 05 منه المتعلق بصيانة الحسانية، باعتبارها جزءا لا يتجزأ من الهوية الثقافية المغربية الموحدة، وتفعيلا للنموذج التنموي للأقاليم الجنوبية للمملكة بكل أبعاده لاسيما الثقافية منها؛ ووعيا بضرورة الارتقاء بالمكون الثقافي لجهة العيون الساقية الحمراء؛ وتعزيزا للدور المحوري الذي يضطلع به المجتمع المدني في مسار إعداد وتفعيل الخطط الاستراتيجية في المجال الثقافي والفني

وتخليدا للذكرى العشرون لعيد العرش المجيد تنظم وزارة الثقافة والاتصال- قطاع الثقافة، الدورة الأولى لمهرجان “اَلْمَحْصَرْ للثقافة والتراث الحساني “وذلك أيام 13-14 يونيو 2019  بمدينة السمارة، بشراكة مع جهة العيون الساقية الحمراء، وعمالة إقليم السمارة. ويندرج هذا المهرجان في إطار الاستراتيجية الوطنية الهادفة إلى صيانة والحفاظ على الموروث الثقافي الحساني وضمان استمراريته.

وتندرج هذه  الدورة في اطار التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بالعناية والاهتمام بالموروث الثقافي الحساني، والعمل على تدوينه ، وترتيبه وتصنيفه كتراث أنساني وطني وكوني ، وهذا ما تعمل وزارة الثقافة والاتصال جاهدة لتحقيقه  من خلال المكون الثقافي للبرنامج التنموي المندمج للأقاليم الجنوبية  ,

ويسعى المهرجان الذي اختير له كشعار “أشهودها اعلا جلودها”، لصيانة الموروث الثقافي الحساني وضمان استمراريته، كما يهدف للتعريف بهذا الموروث والعمل على رد الاعتبار له تفعيلا للاستراتيجية الوطنية للمحافظة على التراث الثقافي الحساني بالأقاليم الجنوبية للمملكة وصيانته.

ويتضمن برنامج مهرجان المحصر للثقافة والتراث الحساني معرضا للتراث المادي الحساني، وآخر للفنون التشكيلية، فضلا عن ندوة فكرية حول موضوع “أعماق التراث الحساني” بمشاركة أساتذة باحثين ومهتمين بالثقافة الحسانية

وبرمجة اللجنة المنظمة للمهرجان عروضا مسرحية حسانية، وجلسة شعرية وخيمة للحكاية الشعبية الحسانية، إضافة إلى سهرة فنية كبرى يحيها الفنانان حمزة الأبيض وسعيد الشرادي، ومجموعات غنائية محلية.

يذكر أن تنظيم مهرجان المحصر للثقافة والتراث الحساني يندرج ضمن دينامية تعرفها جهة العيون الساقية الحمراء في إطار المكون الثقافي للنموذج التنموي للجهة الذي يشمل تنظيم مهرجانات وتظاهرات ثقافية وفنية بغية التعريف بالثقافة الحسانية بمختلف تعبيراتها.


قد يعجبك ايضا