الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الرباط – سلا – القنيطرة تحتفي بمدرسيها بمناسبة يومهم العالمي.

بقلم: العربي كرفاص

نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الرباط – سلا- القنيطرة، بمقر مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية لنساء ورجال التربية والتكوين بالرباط، يوم 8 أكتوبر 2019، حفلا جهويا تربويا، تحت شعار ” تخليد ذكرى اليوم العالمي للمدرس اعتراف بالأدوار التربوية الطلائعية التي يقوم بها الأستاذ(ة) في تربية الأجيال”.

في مستهل هذا الحفل، تمّ العزف على نغمات النشيد الوطني المغربي وترديده من قبَل جميع الحاضرين والحاضِرات، وفي كلمته بالمناسبة، عبّر السيد محمد أضرضور مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الرباط-سلا-القنيطرة عن سعادته بأن يتوجه لنساء ورجال التعليم بجهة الرباط-سلا-القنيطرة بمشاعر الفخر والامتنان على تضحياتهم الجسيمة، ومجهوداتهم العظيمة في أداء مهامهم التربوية النبيلة، وإيصال رسالتهم الجليلة للمتعلمات والمتعلمين، على امتداد الأجيال والسنوات، وتربيتهم على قيم الانفتاح والتعايش والتسامح والتضامن والاعتداد بالذات. وفي ذات السياق، نوّه السيد مدير الأكاديمية بالنتائج المتميزة التي حصل عليها تلميذات وتلاميذ الجهة في الامتحانات الإشهادية، والتي أكدتها، حسب أضرضور، تتويجاتهم الباهرة في مجموعة من المحطات والمسابقات التربوية والثقافية والرياضية والوطنية والدولية. كما لم يفوّت السيد مدير الأكاديمية الفرصة دون أن يهنئ الأستاذات والأساتذة بصدور القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، والذي أولى، يقول السيد مدير الأكاديمية، أهمية خاصة لنساء ورجال التعليم، وثمنت مقتضياته، حسب ذات المتحدث، دورهم عبر تجديد مهامهم وكفاياتهم، وتمكينهم من تكوين أساس متين في سبيل تعزيز قدراتهم التدبيرية والمهنية، والارتقاء بوضعيتهم الاجتماعية. وقبل ختم كلمته، حيّى السيد أضرضور،  وبحرارة، نساء ورجال التعليم الذين أكملوا واجبهم، وأتموا رسالتهم، بما يرضي الله والوطن، كما حيّى الملتحقين الجدد بركب التفاني  والتضحيات ونكران الذات، داعيا الجميع إلى الاستمرار على نفس الإيقاع في أداء الأمانة بمسؤولية وروح وطنية عالية، من أجل مدرسة مواطنة عادلة ودامجة.

يشار إلى أنّ فقرات هذ الحفل البهيج تم تأثيتها بمعزوفات موسيقية وقصائد شعرية، بالإضافة إلى كلمات أشادت بدور المدرسات والمدرسين في إعداد نساء ورجال المستقبل، والنهوض بأوضاع الوطن والمواطنين. كما تمّ بالمناسبة توقيع ميثاق شرف الأستاذ.

هذا، وترسيخا لثقافة الاعتراف، التي ما فتئت أكاديمية الرباط – سلا – القنيطرة تجعلها تقليدا حضاريا، تمّ تكريم مجموعة من الأستاذات والأساتذة بجهة الرباط – سلا- القنيطرة، اعترافا بمجهوداتهم وعطائهم في مجال العلم والمعرفة والتربية وااتعليم والتكوين. وقبل إسدال الستارعلى فعاليات هذا العرس التربوي المائز أُقيم حفل شاي على شرف الحاضرات والحاضرين.


قد يعجبك ايضا