القنصل المغربي بامستردام ينظم ايام تواصلية مع مغاربة هولندا

تنفيذا لتوصيات صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله نظمت كل من جمعية الصداقة و جمعية موسكي الرت بامستردام لقاء تواصليا و مفتوحا بحضور القنصل العام للمملكة المغربية بامستردام محمد متوكل كما حضره عدد كبير من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالمدينة و نواحيها ، وذلك في إطار تعزيز قنوات التواصل و الانفتاح و الاستماع لطلباتهم  واستفساراتهم المتعلقة بطبيعة الخدمات الإدارية المقدمة من طرف مصالح القنصلية العامة.
و خلال كلمة له بالمناسبة ذكر القنصل العام للمملكة المغربية بأمستردام بأن تنظيم هذا اللقاء جاء بتنسيق مع   جمعيات المجتمع المدني و يدخل في إطار العناية الملكية و الرعاية الموصولة التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لمغاربة العالم قصد         الاهتمام بمشاكلهم في بلد الاقامة و تحسين جودة الخدمات و تعزيز ارتباطهم بوطنهم و المساهمة الفعالة في الأوراش التنموية التي تعرفها ربوع المملكة تحت قيادة جلالته الرشيدة.
كما عرج نفس المتحدث عن المجهودات التي تبذلها مصالح وزارة الشؤون الخارجية و التعاون الإفريقي و المغاربة المقيمين بالخارج لتحسين الخدمات الإدارية للمغاربة المقيمين بالخارج حيث باشرت العديد من الاجراءات ذكر منها عصرنة وسائل التواصل بإدخال المقاربة الرقمية عبر احداث البوابة الإلكترونية consulat.ma و كذا المصادقة على اتفاقية الابوستيل التأشير على الوثائق عبر إجراء وحيد سهل على المواطنين المغاربة قضاء مآربهم الإدارية بالسرعة و الجودة المطلوبتين. كما أشار إلى كل التعديلات التي شملت الحالة المدنية و تسجيل المواليد و المواطنين المغاربة المقيمين  بالخارج و كذا مركز النداء الذي يجيب بكل اللغات الحية لاستفسارات المواطنين المغاربة المقيمين بالخارج.
علاوة على ذلك، فقد أشار القنصل إلى المجهودات المبذولة من طرف مصالح وزارة الشؤون الخارجية و التعاون الدولي و المغاربة المقيمين بالخارج لتكون مقرات القنصليات العامة للمملكة المغربية منبع افتخار و اعتزاز للمغاربة و الزوار الأجانب حيث أصبحت القنصلية العامة بأمستردام بحلتها الجديدة منذ فتحت أبوابها نهاية شهر يوليوز 2018 نموذجا للإدارة العصرية و المتوفرة على كل المرافق.
هذا وقد تم على هامش هذا الحفل تكريم العديد من المواطنين المغاربة من الجيل الأول و الثاني الذين قدموا العديد من الخدمات لأفراد الجالية المغربية لتعزيز ارتباطهم بوطنهم الام و تسهيل عملية اندماجهم في المجتمع الهولندي.

قد يعجبك ايضا