القنصلية العامة بامستردام تفتح ابوابها للاستماع لانشغالات المواطنين

قاضي التوثيق بلاهاي يشرح المستجدات القانونية لمغاربة هولندا
تنفيذا لتوصيات صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله وتطبيقا لتعليمات وزارة الخارجية والتعاون الدولي نظمت القنصلية المغربية بامستردام نهاية الاسبوع الجاري يوما مفتوح لفائدة ابناء الجالية المغربية بهولندا من اجل التواصل مع الهيئات الوصية ومعرفة المستجدات بكل الامور التي تهمهم وتهم أبنائهم بديار الغربة وفي لقاء تواصلي بامتياز  حضر السيد محمد الزركي، القاضي المكلف بمهام التوثيق بسفارة المملكة المغربية بلاهاي بدعوة من القنصل العام محمد متوكل وذلك في إطار تعزيز قنوات التواصل و الانفتاح و احاطتهم بكل المستجدات القانونية و المساطر المتعلقة بانجاز العقود العدلية بالخارج.
السيد محمد الزركي، القاضي المكلف بمهام التوثيق بسفارة المملكة المغربية بلاهاي 
 تطرق السيد القاضي في مداخلته لنقطتين  أساسيين اشار أولا  على مقاربة العمل التوثيقي بارض الوطن والخارج و المراحل التي تمر منها الوثيقة العدلية قبل أن تكتسب حجيتها القانونية لتصبح وثيقة رسمية معتمدة في الاثبات. كما أشار نفس المتحدث إلى أن المشرع المغربي عمل منذ سنة 2004 من خلال  تعديل العديد من الفصول القانونية على تبسيط الإجراءات الإدارية قصد تمكين رعايا صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله المقيمين بالخارج من قضاء مآربهم الإدارية سواء على مستوى القنصليات المغربية بالخارج أو الإدارة المركزية بالمغرب.
كما تناول في النقطة الثانية تطبيقات المادة 14 و 15 من مدونة الأسرة بشأن إبرام عقود الزواج أمام السلطات المختصة ببلد المهجر و إمكانية إنجاز ملحق لعقد الزواج لتسمية الصداقة وتلقي شهادة شاهدين مسلمين.
وفي ذات السياق قدم السيد القاضي المكلف بمهام التوثيق معلومات حول إشكالية تدييل الأحكام الأجنبية بالصيغة التنفيدية مشيرا إلى المستجد القانوني المتمثل في تعديل الفصل 430 من قانون المسطرة المدنية بموجب الظهير الشريف الصادر بتاريخ 09 غشت 2019 ، و الذي نقل الاختصاص للسيد رئيس المحكمة و حصر مدة البث في الطلبات في أجل أقصاه اسبوع بأمر غير قابل للطعن إلا من طرف النيابة العامة.

علاوة على ذلك، فقد شملت مداخلة السيد القاضي معلومات وإرشادات حول مسطرة إنجاز الوكالات العدلية للبيع او الشراء و كذا اوجه الاختلاف بين التبرع بالصدقة و الهبة .

وكانت الفرصة في هذا اللقاء التواصلي طرح المغتربين من ابناء الجالية جملة من الانشغالات التي تطرح في يومياتهم بهولندا وحتى بالمغرب مشيرين الى وجود بعض الصعوبات الادارية والبحث عن حلول قانونية ولم يخفي بعض الحضور انهم كانوا يجهلون بعض المعلومات التي طرها القاضي الزركي في مداخلته
وفي نهاية اليوم المفتوح اكد القنصل العام محمد متوكل ان ابواب القنصلية مفتوحة لكافة المغاربة طيلة الاسبوع وباشرت القنصلية في طرح برنامج تواصلي مع كافة ابناء الوطن في هولندا من اجل اذابة الجليد وتقريب الادارة من المواطنين وفتح الحوار للجميع.
– حاجي الحسين – مؤسسةالثقافة المغربية الاوروبية
– زنوحي محمد الأمين
امستردام / هولندا

قد يعجبك ايضا