رعاية طبية تحفّ مغاربة عالقين بالديار الهولندية

بدأت يوم الجمعة الماضي عملية استفادة المغاربة الذين فرض عليهم فيروس كورونا المستجد البقاء في الأراضي الهولندية، بعد إغلاق المغرب لحدوده، من عمليات طبية مجانية يتكلف بها الطبيب المغربي المقيم في هولندا عبد العالي بنتهامي داخل مصحته.

وقد ثمن عدد من المستفيدين مبادرة جمعية “الصحة للجميع”، التي تشرف على هذه العملية، بتوفير العلاج والدواء للمرضى المصابين بعدد من الأمراض كالسكري وضغط الدم، وغيرهما من الأمراض.

المغاربة المستفيدون من العملية الطبية المجانية وفدوا على المصحة التي يحصلون فيها على الرعاية بمدينة أمستردام، في احترام تام لمعايير السلامة الصحية التي تحتمها الوقاية من فيروس كورونا المستجد، حيث ارتدوا الكمامات الطبية وخضعوا للفحص واحدا واحدا.

وعبر مغاربة مستفيدون من هذه العملية عن شكرهم للجمعية القائمة عليها، وللدكتور بنتهامي الذي لبى نداء الملك محمد السادس وقرر المساهمة بتوفير العلاج للمغاربة الذين حكمت عليهم الظروف الصعبة التي يعيشها العالم بالبقاء في الأراضي المنخفضة.

جلال السرغيني، مواطن مغربي من مدينة فاس أحد المستفيدين من العملية الطبية التي تنظمها جمعية الصحة للجميع، ثمّن في تصريحه هذه المبادرة، وشكر الدكتور بنتهامي على مجهوداته لمساعدة المغاربة سواء بهولندا، أو داخل المغرب من خلال الأعمال الخيرية التي تقوم بها الجمعية التي يرأسها.

وقال السرفيني: “هناك عدد من المغاربة ممن بقوا في هولندا يعانون من مرض السكري والكولسترول هم الآن يستفيدون من خدمات مجانية، وهذه مبادرة مشكورة”.

بورتجة خديجة، مغربية من مدينة الجديدة، أثنت بدورها على مبادرة تمكين المغاربة العالقين في هولندا من علاجات مجانية. والإشادة نفسها صدرت عن مواطن مغربي آخر استفاد من العملية، دعا للقائمين عليها بالنجاح والبركة في عملهم الخيري.

القنصل العام بمدينة أمستردام، محمد متوكل، الذي حضر انطلاق عملية استفادة المغاربة العالقين بهولندا من العلاجات التي تقدمها جمعية الصحة للجميع، قال بدوره إن “هذه الفرصة تظهر التآزر القوي بين المغاربة”، وشكر الدكتور بنتهامي على مجهوداته وعلى مساعدته الدائمة للمغاربة، سواء في هولندا أو في المغرب.

عبد الشكور كنبور، قنصل المملكة المغربية بمدينة أورتخت، قال إن “المبادرة التي يقودها الدكتور بنتهامي تعكس التضامن المغربي والحس الوطني، حيث إنه معروف عنه أنه يساعد المغاربة داخل المغرب والآن يكرس هذا التضامن مع المواطنين المغاربة الموجودين حاليا في هولندا”.

وختم المسؤول الدبلوماسي المغربي تصريحه بتوجيه الشكر إلى كل المواطنين المغاربة المقيمين في هولندا على الدعم والمساندة اللذين قدموهما لإخوانهم العالقين هنا.

حسن الركاز / أمستردام- هولندا

الثقافة المغربية الأوروبية/ هسبريس

 


قد يعجبك ايضا