إحياء ذكرى 75 لتحرير هولندا التي تصادف يوم غد الثلاثاء الخامس من مايو 2020

قام عدد من المسؤولين اليوم بإحياء الذكرى 75 لتحرير هولندا التي تصادف يوم غد الثلاثاء الخامس من مايو.

حيث وضع رئيسا الغرفة الثانية والأولى في مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء مارك روته ووزير الدولة للصحة العامة والرعاية والرياضة باول بلوخويس أكاليل زهور أمام قائمة “ضحايا الشرف” للضحايا الهولنديين في الحرب العالمية الثانية في دينهاخ.

وبسبب أزمة فيروس كورونا المستجد فقد تمت المراسم دون توجيه دعوات للضيوف للحضور.

رئيسة الغرفة الثانية في مجلس النواب عريب اعتبرت في كلمة لها أن هذا العام يصادف الذكرى 75 لتحرير هولندا، وكان الواجب تنظيم احتفال كبير بهذا الذكرى، إلإ أن فيروس كورونا المستجد حال دون ذلك.

وقالت عريب أنه من المؤسف أن الناجين وأقاربهم الذين ما زالوا على قيد الحياة لم يتمكنوا من حضور الاحتفال في مجلس النواب، وأضافت أن “هذه ظروف غير عادية تمر علينا”، “نحن بعيدون جسدياً، إلا أننا قريبون من بعضنا البعض في الأفكار”.

وكانت عريب قد قالت في وقت سابق أنه “في هذه السنة الخاصة من الاحتفال، من المهم الخوض في أهوال الحرب ومعاني الحرية والديمقراطية، وتكريم الناس الذين قاتلوا في الحرب وسقطوا فيها من أجل الوطن” بحسب ما ترجم موقع هولندا بالعربي.

بسبب أزمة فيروس كورونا المسجد، فقد كانت قائمة الشرف، مع أسماء الجنود القتلى ومقاتلي المقاومة، موجودة في مكان آخر في مبنى الغرفة الثانية، حيث كان هناك مساحة أكبر. وقد تم عرض مقطع فيديو قصير يقرأ فيه طلاب “جوهان دي فيت شخولينخروب” القصائد لهذه الذكرى.

المصدر : NOS


قد يعجبك ايضا