انتحار الكاتبة الهولندية من أصل مغربي نعيمة البزاز عن عمر يناهز 46 عاما

وضعت الكاتبة المغربية الهولندية نعيمة البزاز، حدا لحياتها بعد أن انتحرت عن عمر يناهز 46 عاما في عام 1995 ، ظهرت نعيمة البزاز لأول مرة مع رواية الطريق إلى الشمال ، التي تحكي قصة شاب مغربي عاطل عن العمل يأمل في حياة أفضل في أوروبا. ثم نشرت فيما بعد في ما “عشاق الشيطان” عام 2002 و “المنبوذ” عام 2006 و “متلازمة السعادة” عام 2008 ، حيث كتبت عن صراعها مع الاكتئاب. عام 2010 حققت روايتها Vinex Women. نساء (فينيكس حي معروف فأمستردام) حكت فيها على عائلة مُهاجرة عاشت في الحي وتعرضت للعنصرية و الحقد و الكراهية من الجيران الهولنديين. غير أن أحد جيران نعيمة الحقيقيين وصلته الرواية و قرأها فظن أنها كتبتها ضده، فحمل قنبلة مولوتوف وذهب لبيتها لكي يقتلها. تعرّضت البزاز لتهديدات بالقتل منذ سنة 2006 بسبب رواية حول “رجال الدين” في هولندا، مما اضطرها للتوقف عن الكتابة وجعلها تدخل في حالة إكتئاب شديدة منذ سنة 2007 و تقطع علاقتها مع المحيطين بها. صدر كتابها الأخير عام 2013. في خدمة الشيطان. و لم يلق قبولًا جيدًا من قبل الجمهور. وقالت البزاز في عدة مقابلات إنها عانت من الاكتئاب وتعرضت للتهديد عدة مرات بسبب جرأتها في الكتابة عن التابوهات : الجنس والمخدرات والدين. وبعد سنوات من العلاج النفسي، وضعت صباح اليوم السبت حدّا لهذه المعاناة اذ انتحرت في العاصمة أمستردام.

محمد الامين


قد يعجبك ايضا