المعهد الإسلامي دار الهدى بأمستردام يفتح أبوابه للجالية المغربية والجالية المسلمة في بداية الموسم الدراسي 2020 –2021 بهولندا

في إطار الاستعدادات التي تقوم بها مؤسسة المعهد الإسلامي دار الهدى بأمستردام للموسم الدراسي 2020 -2021 الذي سينطلق رسميا يوم الجمعة 4 سبتمبر 2020. ومن أجل انطلاق موسم دراسي ناجح ومفيد، نظم المعهد الإسلامي دار الهدى وعلى مدى يومين السبت والأحد 29 – 30 أغسطس 2020 يوما مفتوحاً في مقر المعهد بحي أوزدوروب، ومثله في المقر الثاني للمعهد بحي سلاوترفارت بمدينة أمستردام، وسط مشاركة وإقبال عدد كبير من أولياء الأمور من جنسيات متعددة، حيث تخلل اليوم الأول والثاني عدة فقرات للتعريف بالمعهد ومسارات التعليم فيه، وتقديم كل المعلومات عن برنامج السنة الدراسية الجديدة 2020 – 2021. وقد أعلن المعهد عن نهج نظام تعليمي تربوي متكامل وغني، وفق خطة دقيقة ومحكمة تراعي خصوصية الفئات العمرية والفروق الفردية للأطفال ومستوياتهم، وذلك باستخدام وسائل تعليمية حديثة ومتطورة وتحفيزية. ومراعات للظروف الحالية المتعلقة بانتشار وباء كورونا، قررت إدارة المعهد الأخذ بجميع التدابير والاحتياطات الاحترازية الوقائية الصحية الموصى بها من طرف الجهات الصحية المختصة. كما قدم المعهد برنامجه الجديد والمتعلق بالتعليم عن بعد، في دروس التقوية، والدعم، وللفئة التي تختار التعليم عن بعد، وذلك باعتماد برامج وتطبيقات متطورة ومفيدة، وأطر تعليمية مدربة ومؤهلة.

وبهذا يستعد المعهد لاستقبال سنة جديدة بعد نجاحات متواصلة، شهد عليها أولياء وأمور التلاميذ المتابعين دراستهم في ذات المؤسسة، بحيث أعرب الجميع خلال تسجيل أبنائهم عن اعجابهم وتقديرهم لمؤسسة المعهد الإسلامي دار الهدى إدارة ومعلمين على الجهد الذي لا يقدر بثمن مما انعكس ايجابا على صقل شخصية الأطفال، حيث الطموح والأمل والجودة النوعية في بيئة العمل. والجدير بالذكر أن المعهد سيُطفئ شمعة ميلاده التاسع، محتفلا بما قدمه من خدمات تعليمية تربوية جليلة، وعطاءات متميزة أغنت رصيده من الأنشطة المتنوعة وأنجبت تلاميذ بمستوى راق، يشهد لهم بتفوقهم وحسن أخلاقهم الداني والقاسي، وهذا برهان على ما يتميز به المعهد من أهمية لدوره الريادي في ترسيخ الفكر الثقافي والتعليمي والتربوي في بلاد المهجر بشكل خاص.


قد يعجبك ايضا