شراكة مع المديرية الإقليمية للتربية والتكوين وزّعت جمعية تنمية التعاون المدرسي بإقليم سيدي سليمان مواد وأدوات التعقيم في زمن كورونا

العربي كرفاص

اِحتضن مركز القدس للتكوينات بالمديرية الإقليمية للتربية والتكوين بسيدي سليمان، يوم الأحد 06 شتنبر 2020، عملية توزيع مواد وأدوات التعقيم على المؤسسات التعليمية الابتدائية بالإقليم، وذلك بشراكة مع المديرية.
تميز هذا النشاط بحضور السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بإقليم سيدي سليمان، ورئيس مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة بالمديرية ذاتها، ورئيسات ورؤساء مؤسسات التعليم الاِبتدائي وأعضاء المكتب الإقليمي لجمعية تنمية التعاون المدرسي.
هذا، وبعد كلمة الاِفتتاح لرئيس الفرع الإقليمي لجمعية تنمية التعاون المدرسي، جاءت مداخلة السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الذي نوه بهذه المبادرة وأشاد بها عاليا في ظل جائحة كوفيد 19، شاكرا أعضاء جمعية تنمية التعاون المدرسي بالإقليم الذين، حسب ذات المتحدث، يسجلون دائما حضورهم في جميع المحطات التربوية خدمة لصالح المتعلمين والمتعلمات. وفي نفس السياق، تناول الكلمة السيد مدير مجموعة مدارس الطويرفة، نيابة عن باقي المديرات والمديرين بالإقليم، ثمّن من خلالها هذه المبادرة ونوّه بمجهودات الفرع الإقليمي لجمعية تنمية التعاون المدرسي.
يأتي هذا النشاط في إطار الشراكة المبرمة بين المديرية والفرع الإقليمي للجمعية، الذي تكفل باقتناء مواد وأدوات تمكن المديرات والمديرين من تنزيل البروتووكول الصحي بالمؤسسات التعليمية تماشيا مع المذكرة الوزارية رقم 39-20 التي تؤطر مختلف مراحل الدخول المدرسي لهاته السنة؛ وقد شملت المواد والأدوات ما يلي: مضخة التعقيم، معقم الفضاء الخاص بالفضاء، سائل التعقيم الخاص باليدين، قارورات بلاستيكية خاصة بتعقيم الفضاء واليدين، Chiffon de sol و ملصقات.
وفي خضم هذه الأجواء التضامنية والإنسانية والتربوية أدلى لمنبرنا الإعلامي رئيس الفرع الإقليمي لجمعية تنمية التعاون المدرسي بالتصريح التالي: ” جاء هذا النشاط باقتراح جميع أعضاء الفرع الإقليمي للجمعية، وهي بطبيعة الحال فكرة صائبة، الهدف منها هو هدف إنساني نبيل، غايته المساهمة في محاربة وباء كوفيد-19 الخطير والفتاك، والحفاظ على صحة وسلامة كل الأطفال بالمؤسسات التعليمية. قد تمت هذه العملية في جميع مراحلها بتنسيق وتشاور تامّين مع المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بإقليم سيدي سليمان. كما اجتمع جميع رؤساء المؤسسات التعليمية بالإقليم وشكروا المكتب المحلي على هاته المبادرة ورحبوا بالفكرة وقد عبر عن ذلك، نيابة عنهم جميعا، السيد مدير مجموعة مدارس الطويرفة. هذا، وقد تمت عملية أجرأة هذا النشاط في اليوم الأول من التحاق المتعلمات والمتعلمين بالمؤسسات التعليمية، بتاريخ 07 شتنبر 2020، وعبّر التلاميذ والتلميذات وأمهات وآباء وأولياء أمور التلاميذ عن فرحتهم وشكروا المكتب المحلي للجمعية على هاته المبادرة. وأصالة عن نفسي ونيابة عن كل أعضاء المكتب، نحن مستعدّون إن أتيحت الفرصة مرة أخرى للمساهمة كذلك في مثل هذا المشروع وغيره من أجل مصلحة المتعلمين والمتعلمات وخدمة قطاع التعليم، وسنعمل كل ما في وُسعنا على الانخراط في كل ما فيه الصالح العام”.


قد يعجبك ايضا