كتاب جديد يجمع نخبة من النقاد والسياسيين والكتاب والأكاديميون عن تاريخ وثقافة مدينة الرباط

اجتمع نخبة من الكتاب والنقاد والسياسيون والأكاديميون في كتاب جديد أًصدر مؤخرا باللغة الفرنسية تحت عنوان ” “Rabat: sérénité et rayonnement”، وهو من الكتب المميزة ، إذ أنه خصص لمدينة الرباط والحديث عن تاريخها وما تتميز به من إرث إنساني، ما يساهم بشكل كبير في جعلها عاصمة الثقافة للمملكة المغربية.

كما أن الكتاب يتحدث عن فن العيش المشترك الذي تتميز به هذه المدينة إضافة إلى الحديث عن كونها عاصمة الأنوار وحيويتها الثقافية الخاصة وكل ما تزخر به من خصائص رائعة كالمتاحف والأروقة والآمال المعلقة عليها لتكون في المستقبل تلك الحاضرة الكبيرة والمميزة.

ومن مختلف التخصصات الأكاديمية والاهتمامات الثقافية، نجد في هذا ” الذي أشرف على إدارة نشره نبيل بنعبد الله وسعد حسيني، كتّابا متعددين، من بينهم: أحمد عيدون، عبد الحق المريني، عبد الجليل لحجمري، مصطفى الجوهري، دافيد طوليدانو، عبد الكريم بناني، فؤاد سويبة، هاجر بنزهة، لطفي المريني، جان فرانسوا كليمون، فاطمة أيت محند، محمد التويجر، جمال حجام، وفريد الزاهي.

ويتحدّث الكتاب عن الموقع الجغرافي المتميّز والاستراتيجي للمدينة، وكونها كانت مأهولة منذ عصور ما قبل التاريخ، مستحضرا آثارها الرومانية، ونواتها المرابطيّة، ومراحل إعمارها وتوسيعها في العهود الموحدية، والمرينية، ثم الهجرة الموريسكية إليها، وصولا إلى ما تشهده اليوم من أشغال في إطار برنامج “الرباط مدينة الأنوار عاصمة المغرب الثقافية”.

تورية عمر / الثقافة المغربية الأوروبية


قد يعجبك ايضا