الجامعات المغربية تحتل المراتب المتقدمة في مجال البحث العلمي العالمي

لطالما تمكنت عدد من الجامعات المغربية بمختلف المدن من احتلال المراتب المتقدمة في العديد من التصنيفات العالمية، وأيضا على مجموعة من المستويات العلمية المتنوعة، وذلك على مدا سنوات، وفي هذا الصدد تمكنت جامعة محمد الخامس بمدينة الرباط من تحقيق المرتبة الأولى من حيث العدد الإجمالي للمنشورات العلمية المفهرسة بمجموع وصل إلى 5936 منشورا علميا ، وهذا التصنيف جاء حسب التقرير الذي أصدرته مؤسسة ” كلاريفيت أناليتيكس ” التي تختص في مجال دراسة وتحاليل كافة المؤشرات المتعلقة بالأبحاث العلمية والأكاديمية.

وحسب ما أفاد به بلاغ لقطاع التعليم العالي والبحث العلمي أن مؤسسة “کلاریفیت أنالیتیکس” أصدرت تقريرا حول الإنتاج العلمي للجامعات ومؤسسات البحث العلمي المغربية خلال الفترة الممتدة من 2017 إلى 2020 وذلك حسب معطيات قاعدتها للبيانات “ويب أف ساينس”، حير أبرز أن هذه الدراسة أسفرت عن خلاصات تتمثل في احتلال جامعة محمد الخامس الرباط المرتبة الأولى، في ما يخص العدد الإجمالي للمنشورات العلمية المفهرسة، بما مجموعه 5936 منشورا علميا، تليها جامعتي الحسن الثاني بالدار البيضاء والقاضي عياض بمراكش بمجموع يفوق 3000 منشور لكليهما.

وبالنسبة لمكانة المجلات التي تم النشر فيها، يشير المصدر ذاته، فقد اعتمدت الدراسة على التصنيف الأخير للمجلات العلمية، حسب أربعة أرباع (Q1 وQ2 وQ3 وQ4) الذي تقوم به ” ويب أف ساينس “، حيث أظهر توزيع المنشورات العلمية للجامعات ومؤسسات البحث نسبة مهمة في الربع الأول (Q1)، أي المجلات ذات التأثير المرتفع.

ومن بين الجامعات التي سجلت نسب عالية في الربع الأول (Q1) هناك جامعة محمد الأول بوجدة، وجامعة القاضي عياض بمراكش، وجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، وجامعة محمد الخامس بالرباط، وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ببن جرير، وجامعة الاخوين بإفران، والجامعة الدولية بالرباط.

وفي ما يخص معدل الاستشهادات، الذي يدل على مدى أصالة المنشور وقيمته العلمية، يبرز البلاغ، فقد تراوح هذا العدد بين حوالي 1 و4,9 لكل منشور علمي، وأكثر من 2,8 بالنسبة لأكثر من 50 بالمائة من الجامعات ومؤسسات البحث الوطنية، هذا بالإضافة إلى عامل التأثير (موحد حسب السنة والموضوع ونوع المنشور)، الذي تشير فيه المعطيات إلى أنه تراوح بين 0,31 و1,27 حيث حصلت أغلبية الجامعات ومؤسسات البحث الوطنية على عامل التأثير يفوق 0,8.

أما في ما يخص معدل المنشورات العلمية المنجزة في إطار التعاون الدولي أو في إطار الشراكة مع القطاع الخاص، تشير المعطيات إلى أن النسبة المئوية للمنشورات العلمية التي يشارك فيها على الأقل باحث مقيم بالخارج تتراوح بين حوالي 40 بالمائة و72 بالمائة بالنسبة لأغلب الجامعات. ومن بين الدول الأوائل المعنية بهذا الإنتاج المشترك هناك فرنسا وإسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا وألمانيا.

وأشار البلاغ إلى أنه في ما يخص النسبة المئوية للمنشورات العلمية التي يشارك فيها على الأقل باحث ينتمي للقطاع الخاص فهي لا تتجاوز 2 بالمائة.

وسجل المصدر ذاته أن هذه النتائج لها دلالات كثيرة من أهمها تضافر جهود الوزارة الوصية على قطاع التعليم العالي والبحث العلمي والجامعات المغربية خلال السنوات الأخيرة، من أجل النهوض بالتميز وجودة الإنتاج العلمي والمساهمة في الإشعاع الدولي للبحث العلمي الوطني، علاوة على تطوير العلم والمعرفة لصالح تنمية البلاد، وذلك عبر إطلاق عدة طلبات عروض لتمويل مشاريع البحث والمشاركة المكثفة والفعالة للأساتذة الباحثين.

وخلص إلى أن هذه النتائج تؤكد، مرة أخرى، صحوة الجامعات المغربية ومسارها الصحيح نحو تأكيد ريادتها على الصعيد الدولي وكذلك ضرورة بذل المزيد من الجهد لتعزيز هذه المكتسبات.

تورية عمر / الثقافة المغربية الأوروبية


قد يعجبك ايضا