حلول أول وفد أمريكي إسرائيلي بالمغرب لتعزيز العلاقات الثنائية بين إسرائيل والمملكة المغربية

حل مساء أمس الثلاثاء 22 دجنبر 2020 بمدينة الرباط وفد أمريكي- إسرائيلي، في أولى الزيارات ، من أجل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، بعد الاتفاق الذي تم بينهما لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة وذلك بتاريخ 10 دجنبر 2020، حيث هبطت طائرة تابعة لشركة ” العال” الإسرائيلية بمطار الرباط – سلا ، والتي كان على متنها ، وفد إسرائيلي يترأسه مستشار الأمن القومي مئير بن شبات والذي كان مرفقا بصهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب جاريد كوشنر، إضافة إلى كبير مستشاري البيض الأبيض.

وتعتبر هذه الزيارة التي قام بها الوفد الأمريكي الإسرائيلي للمغرب تاريخية في العلاقات المغربية الإسرائيلية لا سيما لدى اليهود المغاربة الذين كانوا دوما ممثلين بشكل بارز وكبير من خلال ترأس مئير بن شبات مستشار الأمن القومي لإسرائيل لوفد بلاده المشترك مع الولايات المتحدة الأمريكية،

وبعد أن تم استقبال الوفد الأمريكي – الإسرائيلي بمطار الرباط – سلا توجه الوفد إلى قاعة الاستقبال في المطار حيث استهل الوفد زيارته بداية يزيارة ضريح محمد الخامس بالرباط، لينتقل الوفد بعد زيارة الضريح إلى دار الضيافة في القصر الملكي بالرباط.

 وقد استقبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن،بالقصر الملكي بالرباط، الوفد الأمريكي الإسرائيلي الذي حط رحاله بالمملكة المغربية والذي يتكون من جاريد كوشنر، المستشار الرئيسي لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية ؛
ومئير بن شبات، مستشار الأمن القومي لدولة إسرائيل، ثم  أفراهام بيركوفيتش، المساعد الخاص لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية والممثل الخاص المكلف بالمفاوضات الدولية؛

وخلال هذا الاستقبال، جدد جلالة الملك، نصره الله، الإعراب عن ارتياحه العميق للنتائج التاريخية للاتصال الذي أجراه جلالته في 10 دجنبر 2020 مع فخامة السيد دونالد ترامب، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، ويشكل المرسوم الرئاسي الذي يعترف بمغربية الصحراء، إضافة إلى التدابير المعلن عنها من أجل استئناف آليات التعاون مع إسرائيل، تطورات كبرى في سبيل تعزيز السلام والاستقرار الإقليمي.

وتتجلى هذه التدابير الترخيص لشركات الطيران الإسرائيلية بنقل أفراد الجالية اليهودية المغربية والسياح الإسرائيليين إلى المغرب، والاستئناف الكامل للاتصالات والعلاقات الدبلوماسية والرسمية مع إسرائيل على المستوى المناسب، وتشجيع تعاون اقتصادي ثنائي دينامي وخلاق، والعمل من أجل إعادة فتح مكتبي الاتصال في الرباط وتل أبيب.

كما هنأ جلالة الملك، نصره الله، السيد كوشنر على العمل الكبير الذي قام به منذ زيارته إلى المغرب في ماي 2018، والذي مكن من تحقيق هذا التحول التاريخي لصالح الوحدة الترابية للمغرب وهذا التطور الواعد على درب تحقيق السلام في الشرق الأوسط.

وأكد جلالة الملك، نصره الله، في معرض حديثه إلى السيد مئير، على الروابط الخاصة مع الجالية اليهودية المغربية، ولاسيما أفرادها الذين يشغلون مناصب مسؤولية في إسرائيل.

وكان هذا الاستقبال الملكي مناسبة لتـأكيد العزم على التطبيق الكامل لكافة القرارات والتدابير التي أعلن عنها خلال الاتصال الهاتفي ليوم 10 دجنبر بين جلالة الملك والرئيس دونالد ترامب.

وفي الأخير، جدد جلالة الملك، نصره الله، موقف المملكة المغربية الثابت بشأن القضية الفلسطينية، والقائم على حل الدولتين اللتين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمان؛ وعلى المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي كسبيل وحيد للتوصل إلى تسوية شاملة ونهائية؛ وكذا التزام جلالة الملك، رئيس لجنة القدس، بالحفاظ على الطابع الإسلامي للمدينة المقدسة.

وفي ختام هذا الاستقبال تم التوقيع، أمام جلالة الملك، على إعلان مشترك بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية ودولة إسرائيل، والذي وقعه رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني و السيد جاريد كوشنر والسيد مئير بن شبات.

وقد حضر هذا الاستقبال السادة آدام سيث بويلر، الرئيس المدير العام لشركة تمويل التنمية الدولية للولايات المتحدة الأمريكية، وفؤاد عالي الهمة مستشار صاحب الجلالة وناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج”.


قد يعجبك ايضا