جامعة القاضي عياض بمراكش تنظم حفلا على شرف أساتذتها الفائزين بجوائز دولية لعام 2020

دائما ما تصنف جامعة القاضي عياض بمدينة مراكش، في مراتب متقدمة في عدة تظاهرات علمية وتعليمية وثقافية، وحتى في فظل جائحة ” كورونا ” التي يشهدها العالم والمغرب ، لم تتأخر هذه الجامعة من بصم اسمها في تظاهرات دولية لكن هذه المرة عن طريق أساتذتها الذين شرفوا المغرب وقاموا بتمثيله أفضل تمثيل في محافل دولية وحصدوا جوائز كبيرة خاصة بموسم 2020.

وبهذه المناسبة السعيدة ، نظمت كلية العلوم السملالية التابعة لجامعة القاضي عياض حفلا تكريم مميز على شرف ثلاثة أساتذة باحثين تميزوا حلال سنة 2020 بحصدهم جوائز دولية ضخمة، ويتعلق الأمر بكل من الأستاذ بكلية العلوم السملالية خليل الزنبي الذي تمكن من الحصول على جائزة ” الكومستيك أوورد 2019″ وهي عبارة عن جائزة تميز هامة تابعة لمنظمة التعاون الإسلامي في الرياضيات في فئة العلوم الأساسية التي يتم منحها كل سنتين لمجموعة من الباحثين من مختلف أنحاء العالم وذلك لتشجيعهم على الأعمال التي يقومون بها في مجالات ” العلوم الأساسية” وأيضا ” العلوم التكنولوجيا.”

هذا بالإضافة إلى الأستاذ رشيد حكو،  بكلية العلوم والتكنولوجيا الذي تمكن من حصد جائزة “ديفيد هوبر للريادة في البحث لعام 2020” من قبل مركز أبحاث التنمية الدولية في كندا، وتمنح هذه الجائزة على أساس ملاءمة العمل مع أهداف التنمية المستدامة وخصائص القيادة وتأثير البحث والأنشطة ذات الصلة.

دون أن ننسى الإشارة إلى الأستاذة هاجر المصنف بكلية العلوم السملالية، التي حصلت على الجائزة الأولى في فئة “جائزة الذكاء الاصطناعي العالمية” في إطار جائزة “وومن تيك” المرموقة وتكافئ هذه الجائزة، التي تنظمها شبكة “وومن تيك” العالمية، النساء اللواتي يتألقن دوليا في مجال التقنيات العالية، تقديرا لإنجازاتهن كرائدات في مجال الذكاء الاصطناعي، وتعزيز بيئة تكنولوجية متنوعة، وخلق مجتمعات شاملة للذكاء الاصطناعي، وإجراء أبحاث حول الذكاء الاصطناعي.

والجذير بالذكر أن هذه المؤسسة الجامعية تعمل، منذ تأسيسها، على تنفيذ إستراتيجية تهدف إلى التميز، سواء في برامجها التكوينية والبحثية في المواضيع ذات الأولوية الجهوية والوطنية.

تورية عمر / الثقافة المغربية الأوروبية


قد يعجبك ايضا