الطفل المغربي إلياس عظمي”عمدة الأطفال”بهولندا مصاب بمرض نادر يسمى كوازكي

في حالة جد حرجة، نقل على وجه السرعة عمدة الأطفال بهولندا الطفل المغربي إلياس عظمي، يوم الثلاثاء الماضي، إلى المستشفى الطبي الأكاديمي (AMC) بالعاصمة الهولندية أمستردام، عقب إصابته بمرض نادر يسمى كوازكي.

من بين الأعراض التي تظهر على المريض بهذا النوع من المرض الذي يصيب جهاز المناعة، الغثيان والحمى المفرطة وعدم القدرة على الحركة والتهاب في الشرايين والأعضاء الداخلية مثل الأمعاء والطحال والقلب.

ويصيب مرض كوازكي غالبا الأطفال الذين تتجاوز أعمارهم سن الخامسة، أو الأطفال الذين أصيبوا بفيروس كورونا، لكن إلياس لم يسبق له أن أصيب به.

الطفل إلياس عظمي المولود بأمستردام كان قد عيّن في سنة 2019 لشغل منصب عمدة الأطفال بهولندا، واختير من بين عدد من المرشحين من مختلف الجنسيات بعد أن نشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي عرض فيه برنامجه الذي سيعمل على تنفيذه خلال فترة عموديته، وقد حظي الفيديو بمتابعة كبيرة من الأطفال والمسؤولين بأمستردام.

في مكالمة هاتفية أجرتها جريدة هسبريس الإلكترونية مع أب الطفل المريض، قال: “ابني نقل إلى المستشفى في حالة جد حرجة، ولكن بفضل الله والطاقم الطبي الذي بذل كل ما في وسعه لإنقاذ حياة ابني بدأت حالته تتحسن شيئا فشيئا، وأصبحت الآن مستقرة وهو تحت العناية المركزة في قسم الإنعاش”.

وأضاف والد إلياس عظمي: “سفير صاحب الجلالة السيد عبد الوهاب البلوقي والقنصل العام بأمستردام السيد محمد متوكل كانا من الأوائل ممن اتصلوا بي للاطمئنان على إلياس. العائلة فرحة بهذا الاهتمام من طرف الدبلوماسية المغربية بهولندا، التي منحتنا طاقة لتجاوز هذه المحنة العصيبة”.

وبادرت عمدة مدينة أمستردام، فمك هالسما، من جهتها إلى بعث رسالة وإكليل من الورود إلى عمدة الأطفال بهولندا المغربي إلياس عظمي، كما حظيت حالته باهتمام شخصيات وازنة عدة من سياسيين ومثقفين ورياضيين.

وتقدم أب إلياس، لطفي عظمي، بالشكر إلى أفراد الجالية المغربية والهولنديين الذين يؤازرون ابنه لتجاوز المحنة التي يمر منها، راجيا الدعاء له بالشفاء.

حسن الركاز

الثقافة المغربية الأوروبية

 أمستردام 


قد يعجبك ايضا