السباق النسوي الاول بترميكت…..تمكين و ريادة

فدوى بوهو/ رئيسة نادي ورزازات للاعلام و الصحافة

شهدت الجماعة الترابية ترميكت بورزازت يوم السبت الماضي 3 ابريل سباقا نسويا من تنظيم المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة والشباب والرياضة -قطاع الشباب والرياضة بورزازات بشراكة مع الجماعة الترابية ترميكت وبتنسيق مع الجمعيات النسوية بترميكت،

عرف السباق النسوي الاول الانطلاقة على الساعة التاسعة و النصف صباحا من بحيرة تزكي نيلان وصولا الى مقر قيادة أهل ورزازات مرورا بالقطب الحضري العمران على طول مسافة 4 كيلومترات للسيدات و 2 كيلومتر للفتيات ،تحت شعار “الرياضة النسوية …تمكين و ريادة ” .حيث شاركت فيه 62 مشاركة ، وقد رجعت الرتبة الأولى في صنف الصغيرات ت إلى ماريا باغدي في توقيت (4.20.32 دقيقة )بينما عاد ت الرتبة الثانية الى نزهة ايت بودي( د5.10.41) بينما مريم الزايدي حازت على الرتبة الثالثة (5.28.61د)، أما في ما يخص صنف الكبيرات فقد حازت على الرتبة الأولى خديجة مرار في وقت زمني ب 12.19.77 دقيقة ، وعاد الصف الثاني الى سكينة بودي (17.11.61) و الثالث الى جمعية ايكن (18.54.23) ، كما عرف السباق تتويج الأكبر مشاركة سنا  السيدة  فاطمة أيت باموسى تبلغ 74 سنة و الاصغرهناء باموسى و تبلغ  7 سنوات  كما تم توزيع شواهد المشاركة و الشكر على المتعاونين و الشركاء .

أكد السيد سعيد أوييي المدير الاقليمي على أن السباق النسوي الأول بترميكت يأتي في إطار التخليد الأممي ليوم المرأة ،و تقديرا للمرأة كونها قيمة انسانية و طاقة مبدعة و منتجة و شريك أساسي لا يمكن القفز عليه لبناء وتنمية المجتمع على مختلف المستويات ،و إيمانا  بأن الرياضة تعد إحدى الركائز الأساسيـــة لبنــاء حيــــاة متوازنة ،إذ أن لهـــا مفعولا مباشرا ينعكس إيجابا على الشخص سواء على المستوى الصحي أو الاجتماعي أو العلمي أو التكويني ، و تماشيا مع استراتيجية وزارة الثقافة و الشباب و الرياضة /قطاع الشباب و الرياضة خاصة ما يتعلق بالنهوض بالرياضة النسوية و ما يمكن أن تلعبه من ادوار طلائعية لإدماج العنصر النسوي في المنظومة التنموية على جميع الأصعدة  .

وقد أوضحت  السيدة فدوى بوهو منسقة التظاهرة على ان الظرفية الحالية التي تعرفها البلاد حيث جائحة كورونا قد تسبب في تردي اوضاع النساء بترميكت خصوصا و أنه تبقى الجمعيات و التعاونيات هي الفضاءات الوحيدة المتاحة اليهن بالدواوير للترفيه و الترويج عن النفس و كذا للتعلم و كسب المهارات ناهك عن الاستفادة من الانشطة المديرة للدخل ، لذلك جاءت هذه التظاهرة احتفاء باليوم العالمي للمرأة و للمساهمة في كسر الوضع النفسي الصعب الذي تمر به نساء البوادي و للتوعية و التحسيس بأهمية  السلامة الصحية الجماعية بالحفاظ على الالتزام بالبرتوكول و الاجراءات الوقائية المعمول بها ، كما اضافت السيدة فدوى بوهو أن التظاهرة الرياضية هاته وانسجاما مع عمق فلسفة تمكين المرأة  تهدف الى  المساهمة في تحقيق المناصفة الفعلية بين النساء والرجال في المجالات الاجتماعية ،والثقافية والاقتصادية والرياضية وأيضا ما يتعلق بمكافحة الهشاشة الذي تعاني منها المرأة القروية ،و الدفع بالمشروع المجتمعي من خلال التمكين الاجتماعي و الاقتصادي للمرأة الترميكيتة  و تشجيعها على أن تكون مبادرة و رائدة ،  وتحفيز الوعي المجتمعي بأهمية الرياضة النسائية ، وتعزيز السلوك الرياضي النسوي.


قد يعجبك ايضا