مجلس شباب ورزازات يختتم قافلته التحسيسية “منين نبدا”

في إطار دينامية  مجلس شباب ورزازات وتماشيا مع أهدافه وخصوصا تلك المرتبطة بتقوية قدرات الشباب وتكوينهم في مختلف المجالات والقطاعات ، نظّم  مجلس شباب ورزازات البرنامج التحسيسي “منين نبدا” بدعم من عمالة إقليم ورزازات، وبشراكة مع  المبادرة الوطنية للتنمية البشرية, المجلس الإقليمي لورزازات ,الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات بورزازات , مؤسسة ورزازات مبادرات ,المديرية الإقليمية لوزارة الشباب والثقافة والتواصل قطاعي الثقافة والشباب، الإتحاد العام لمقاولات المغرب مكتب درعة تافيلالت.

 يهدف برنامج “منين نبدا “بالأساس إلى  أولا تقريب المرفق الإداري للشباب خصوصا بالوسط القروي وخلق صلة وصل مباشرة بين المؤسسات العمومية المعنية بالمقاولة وإنعاش التشغيل التي تعمل على دعم ومواكبة وتشجيع الشباب حاملي أفكار مشاريع والمتمثلة في : المبادرة الوطنية للتنمية البشرية , الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات ,مؤسسة ورززات مبادرات التي تُسيّر المنصة الإقليمية لإنعاش ومواكبة مبادرات الشباب لخلق المقاولات الذاتية، أما الهدف الثاني لهذا البرنامج التّحسيسي فيتجلّى أساساً في المساهمة في التّسويق التّرابي للبرنامج الملكي “انطلاقة” الذي تعزّز مؤخرا ببرنامج  “فرصة”، الهدف الثالث للبرنامج يتمثل في وضع مجلس شباب ورزازات لإستراتيجية ترافعية تتضمن تحديات وتطلعات الشباب لإنعاش التشغيل وتطوير الحس المقاولاتي بإقليم ورزازات ، هذه الأهداف الثلاث تتلاقح لتطوير الحسّ المقاولاتي بالإقليم.

إنّ برنامج “منين نبدا ” يؤكد بشكل جلي دور المجتمع المدني وانخراطه الإيجابي الفعّال في وضع وتتبع وتقييم السياسات العمومية خاصة المُرتبطة بالشباب و المساهمة في القضايا التنمويّة المحلية، الإقليمية، الجهوية والوطنية والترافع عليها، زد على ذلك مُساهمتَهُ في اقتراح حلول فعالة وناجعة للتحديات التي تواجه الشباب وكذا المساهمة في الاستجابة لمتطلباتهم والتفاعل معها بشكل إيجابي، في إطار سياسة القرب منهم ومن واقعهم المُعاش.

إنطلاقا من هذه الأرضية إن مجلس شباب ورزازات يُسجّل بارتياح عميق و بعبارات الفخر والإعتزاز النجاح النوعي والمتميز لهذه المبادرة الفريدة من نوعها جهويا، نجاح كمّي وكيفي بكل ما تحمله الكلمتان من معنى دقيق،  فالنجاح الكمي الرقمي  يظهر جليا من خلال الإقبال الكبير للشابات والشباب عبر جميع المحطات الست التي حطّت خلالها قافلة البرنامج التحسيسي؛ بدءً بمحطة اغرم نوكدال , غسات , أيت زينب , تلوات , إمي نولاون , ووصولا إلى محطة ترميكت، ورززات، حيت استفاد من هذا  البرنامج أزيد من 650  شابا وشابة بالإقليم ، 60 في المئة منهم ذكور و40 في المئة إناث، أمّا النجاح الكَيفي النّوعي فيظهر بشكل بارز عبْر نوعية التوصيات والمقترحات الهامة جدا التي اقترحها شباب وشابات الجماعات الترابية المستفيدة من هذا البرنامج، إضافة إلى جودة النقاش العمومي الذي كان عنوانه الكبير ” من وإلى الشباب.”

إنطلاقا من هذا السياق العام الذي رسمه الشباب والشابات بإقليم ورزازات من خلال تقديمهم للعديد من التّوصيات التي من شأنها تطوير الحس المقاولاتي بإقليم ورزازات وإنعاش التشغيل الذاتي.


قد يعجبك ايضا