مغاربة هولندا يرحبون بالسفير الجديد”محمد بصري”

بداية بالقنصلية المغربية بدنبوش،ثم أوتريخت وروتردام،أنهى سفير صاحب الجلالة الجديد محمد بصري لقائاته التواصلية مع أفراد الجالية المقيمة بالأراضي المنخفضة يوم الخميس المنصرم بمقر القنصلية العامة بالعاصمة الهولندية أمستردام.

 إلى جانب القنصل العام السيد محمد متوكل،وجد السفير المغربي في الإستقبال عدد كبير من رؤساء الجمعيات والمساجد،وضباط في سلم الشرطة الهولندية والوقاية المدنية،حيث حضر هدا اللقاء ضباط هولنديون من أصل مغربي في الوقاية المدنية مثل”زهير الجبيح ،والكولونيل “مصطفى نزيه،ومغاربة من الجالية المغربية اليهوديةوالصحراوية المقيمة بهولندا. والمغربية التي تعتبر الأولى من تم تطعيمها بهولندابحقنة كورونا السيدة”سناء القادري” آلتي ضحت بحياتها لأجل إنقاد حياةالملايين من الهولنديين من الموت بسبب الجائحة التي ضربت العالم.

كما حضر اللقاء مدير شركةالخطوط الملكية المغربية بمطار شخيبول الدولي بأمستردام السيد”طارق العلالي” بالمناسبة،قال سفير صاحب الجلالة السيد محمد بصري:الهدف من هده اللقاءات التواصلية مع أفراد الجالية في كل من القنصليات المغربية بدنبوش،أوتريخت،روتردام،ثم أمستردام،هو الإنصات إليهم وتسوية المشاكل والصعوبات التي تعترضهم،وإخبارهم بكل ما تم أتخاده من أجل تحسين الخدمات وتبسيط المساطر الإدارية. كما تقوم الوزارت من تقريب الإدارة من أفراد الجالية،حيث أحدثنا قنصليات متنقلة وأخرى فتحت أبوابها أمام أفراد الجالية. وبالمناسبة كذالك ،نوه السيد السفير بالدور الذي يلعبه أفراد جاليتنا المغربية بهولندا بالنسبة لتقريب بين المملكتين الهولندية والمغربية،حيث تجمعهما علاقات قديمة تزيد عن أربعة قرون.

وفي نفس الوقت نعمل على تنظيم تضاهرات ثقافية،رياضية،وإجتماعية التي تعرف للإشعاع الثقافي والحضاري للمغرب بدول الأقامة. وأردف معالي السفير قائلا:إن باب سفارة المملكة المغربية والقنصليات الاربعة بهولندا مفتوح وفي خدمة جميع أفراد الجالية المغربية المتواجدة بالأراضي المنخفضة. من بين المناصب التي شغلها السيد “محمد بصري” شغل منصب سفير، مدير الشؤون القنصلية والاجتماعية بوزارة الخارجية والتعاون الدولي،وذالك منذ سنة 2016.

بالمناسبة أيضا،أتيحت الفرصة لأفراد الجالية المغربية حيث تقدموا بالشكر الجزيل لكل من القنصل العام السيد”بوطاهر أحرضان”والقنصل العام”عبد الشكور كنبور”والقنصل العام”عمر الخياري”والقنصل العام”محمد متوكل”لما يبدلون من جهد إتجاه أفراد الجالية،حيث يتركون مكاتبهم ويشتغلون جنبا لجنب مع الموضفين،فمنهم من يستقبل الوافدين على مقر القنصلية،ومنهم كذالك من يملئ الورق ويوزع الارقام على الزوار في قاعة الإنتضار.


قد يعجبك ايضا