بيان التنسيقية الوطنية للأساتذة المكلفين بالتدريس خارج إطارهم الأصلي ضد الصمت التي تنهجه الوزارة الوصية

أصدرت التنسيقية الوطنية للأساتذة المكلفين بالتدريس خارج إطارهم الأصلي،يومه السبت 12 نونبر 2022، بيانا توصل موقع الجريدة الإلكترونية: الثقافة المغربية الأوروبية بنسخة منه. وجاء في البيان،أنه في ظل أجواء الصمت غير المبرر الذي تنهجه وزارة التربية، ونتيجة تملص الحكومة المغربية في شخص وزارة التربية الوطنية من التزاماتها السابقة اتجاه الشغيلة التعليمية إثر جولات الحوار القطاعي.وعطفا على سياسة التسويف والتماطل التي ينهجها صناع القرار بدواليب الوزارة.
فإننا في التنسيقية الوطنية للأساتذة المكلفين خارج إطارهم الأصلي،وبعد سنوات من النضال للمطالبة بتسوية وضعية هذه الفئة،التي قدمت ولازالت تضحيات لسد الخصاص بالسلك الثانوي،في الوقت الذي كانت ولازالت الوزارة في حاجة ماسة إلى أطر ذات تجربة مهنية وشهادات علمية.وبعدما استبشرت الفئة خيرا بجولات الحوار القطاعي، الذي تكلل باتفاق مرحلي بتاريخ 18 يناير 2022 وصدور المرسوم 2.22.69 بالجريدة الرسمية بتاريخ 10 مارس 2022، واعتراف الوزارة بمظلومية هذه الشريحة فيما مناسبة،فإننا كأطر عملنا ولازلنا خارج السلك الأصلي بوزارة التربية الوطنية ،نطالب الحكومة المغربية لتحمل مسؤوليتها التاريخية بشأن مخرجات الحوار القطاعي بتاريخ 18 يناير 2022 ، الذي ثم بإشراف فعلي من رئيس الحكومة.
نجدد دعوتنا لوزارة التربية الوطنية لتسريع أجرأة بنود المرسوم رقم 2.22.69 وذلك بتغيير الإطار من السلك الأصلي إلى سلك الثانوي التأهيلي وفق ما تم الاتفاق حوله مع النقابات التعليمية. كما نعلن تضامننا المبدئي واللامشروط مع كل الفئات التعليمية المطالبة بحقوقها المشروعة.
كما ندعو كل القوى الميدانية من نقابات وتنسيقيات وجمعيات مدنية ومنظمات حقوقية لرص الصفوف وتوحيد النضالات في جبهة وطنية واحدة. كما نشيد بالتضحيات الجسيمة التي يقدمها المكلفات والمكلفون خارج إطارهم الأصلي من أجل انجاح المواسم الدراسية السابقة من الضياع بسبب الخصاص المهول في الموارد البشرية. إننا في التنسيقية الوطنية للأساتذة المكلفين خارج اطارهم الأصلي ، إذ نجعل من انخراطنا المبدئي في إنجاح المشروع الوطني لإصلاح المدرسة العمومية كغاية نضالية ، فإننا نؤمن بأن السبيل الوحيد لإنجاح أي خطوة إصلاحية هو تحسين الأوضاع الاجتماعية لنساء ورجال التعليم و في مقدمتها الملفات الاجتماعية التي تم التوافق بشأنها ، وعليه فإننا ندعو كافة الأساتذة والاستاذات المكلفين خارج اطارهم الأصلي التحلي بروح النضالية والالتفاف حول التنسيقية الوطنية للأساتذة المكلفين خارج اطارهم الأصلي استعدادا للعودة للميادين.

قد يعجبك ايضا