تجربة العربي الصبان محور لقاء مفتوح بسيدي يحيى الغرب

احتضنت دار الثقافة بمدينة سيدي يحيى الغرب نهاية الاسبوع الماضي، لقاء مفتوحا مع الفنان الكاريكاتيريست المغربي العربي الصبان، في افتتاح الموسم الثقافي لفرقة مسرح سيدي يحيى الغرب بدعم من المديرية الاقليمية لقطاع الثقافة، حظره نخبة من المبدعين والباحثين والاعلاميين ورواد معهد التكوين الفني التابع للفرقة.
اللقاء انطلق بافتتاح معرض رسومات الفنان المحتفى به وتضم ازيد من 60 رسم كاريكاتور، مع تقديم بعض الشروحات من طرف الصبان.
وبعد تقديم لرئيس الجمعية المنظمة المخرج طارق بورحيم استعرض فيه بعض المعطيات حول انشطة الفرقة خصوصا على مستوى معهد التكوين  في المسرح والسينما والتشكيل  الذي يستهدف اطفال وشباب احد الاحياء الهامشية بالمدينة، فضلا عن انشطتها في المؤسسات التعليمية، منوها ومرحبا بحضور احد رواد الكاريكاتير المغاربة الى جانب الناقد الفني بوشعيب الصبار،
الذي  تناول الكلمة من جانبه، وقدم للحضور خلاصة مركزة لتجربة  العربي الصبان كاحد رواد فن الكاريكاتير المغاربة، باهم محطاتها وخصائص تميزها ولحظات تتويجها.
اما الفنان المحتفى به فقد ارتجل عرضا غنيا حول تاريخ فن الكاريكاتير منذ ارهاصاته الاولى بالديار الايطالية، كنوع جديد من الفنون التشكيلية بعد تحررها من سطوة الكنيسة وجبروتها وانفتاحها على الفعل الابداعي الحر، كما القى الضوء على تجربته في المغرب وما اعترض طريقها من صعوبات وعراقيل وما حققته من تراكم تبرزه رسوماته التي احاطت بالحضور  على جدران القاعة.
وتميز اللقاء بتفاعل ونقاش مفتوح وثري بمساهمة مجموعة من المهتمين باحثين ومبدعين واعلاميين:(مصطفى اجماع، محمد بلمو، عبد المالك المومني، محمد لحبيب لطفي، بوعزة الخلقي، عبد اللطيف بدري، بنعاشر الرگيگ، ادريس حريبلة)، من خلال  تساؤلات وتقييمات حضيت بعناية فائقة من طرف العربي الصبان في اجوبته وردوده التي طالت علاقة الكريكاتير بالسياسة  والدين والصحافة والادب والفن، كما تطرقت للعديد من المواقف والطرائف التي عاشها الفنان بفضل او بسبب ريشته الساخرة والمشاغبة.
وفي نهاية هذا اللقاء الممتع، قدمت فرقة مسرح سيدي يحيى الغرب للفنان العربي الصبان والاعلامي بوشعيب الضبار هدايا تذكارية رمزية، كما سلمهما رئيس جمعية المغاربة الاحرار
 عبد الله الخطاط شهادات تقديرية عربون تقدير ومحبة.

قد يعجبك ايضا