لطيفة أحرار تنجح في إمتاع جمهور الحسيمة عبر مسرحية دون قيشوح

تألق جديد بصمت عليه فرقة ثفسوين للمسرح الأمازيغي بالحسيمة عبر عرضها الأول لمسرحية ” دون قيشوح ”  الذي قدم يوم الاثنين الماضي 9 شتنبر 2019 بقاعة العروض للمركز الثقافي مولاي الحسن بالحسيمة بحضور لجنة الدعم التابعة لوزارة الثقافة و الاتصال -قطاع الثقافة . هذه المغامرة ، كما وصفتها ، مخرجة العمل لطيفة احرار ، كانت فرصة أخرى لإثبات إحترافية عالية لدى كل أعضاء الفريق . و هي باروديا دون قيشوح و دون كيشوط هذه الشخصية المحورية التي تتصارع مع الطواحين الهوائية ، و هو ما استقيناه من خلال المشاهد المرئية للمسرحية التي تعددت فيها الفضاءات المسرحية النفسية و الدرامية الى جانب اللوحات الفنية التي قدمت فوق الخشبة، كما ان العمل المسرحي كان فرصة لاستلهام الواقع و حضوره عبر لافتة – شاشة – تجمع الواقع الافتراضي و الهواجس و تنفتح على الواقع المعاش من خلال التأريخ للحظات وثائقية حقيقية يعيشها العالم و المغرب على الخصوص .و هو الإطار الذي يدخل فيه هذا النوع المسرحي الذي يجمع بين السينما الوثائقية و نفس الكوميديا الموسيقية.

عرض أول متميز على كل المستويات كما أكده العديد من المتتبعين و المهتمين الذين حجوا بكثافة إلى دار الثقافة مولاي الحسن بالحسيمة . إن على مستوى النص ، بحواراته المختارة بعناية للاستفزاز تارة و المأزقة تارة ثانية و خلق التواطؤات الممكنة تارة أخرى . أو على مستوى اللوحات السينوغرافية بكوداتها العامة و الخاصة المتتالية في تناغم مبهر أو على مستوى الرؤية العامة و المندمجة الذي وقعتها الفنانة المقتدرة لطيفة احرار بتصور إخراجي واضح منسجم و مبدع جعل من العمل إضافة نوعية للريبيرطوار المسرحي المغربي عامة و الامازيغي بشكل خاص.

 

 تجدر الإشارة إلى أن مسرحية “دون قيشوح” لمؤلفها سعيد ابرنوص، حسب ما أكده مدير الإنتاج فؤاد البنوضي،يدخل في اطار الموسم الخامس لتوطين فرقة ثفسوين للمسرح الامازيغي بدار الثقافة الأمير مولاي الحسن بالحسيمة ، و هي ثمرة مجهود فريق عمل مكون من كل من شيماء العلاوي و سيليا زياني و محمد افقير و سليم بوعثمان و الياس المتوكل في التشخيص، طارق الربح في السينوغرافيا ، عبد الحليم سمار في تنفيذ السينوغرافيا، احمد سمار في المحافظة العامة، حنان باري مصممة الملابس، رشيد اسماعيلي و حكيمة اسماعيلي في تنفيذ الملابس،انور لبيض في المؤثرات الصوتية ،المخرج السينمائي ايوب ايت بيهي في صناعة الفيديو ،و كريم اوعمو في الانارة، فيما عملت الفنانة لطيفة احرار على اعداد و اخراج العمل المسرحي،   و يواصل البنوضي في حديثه، ان المسرحية هي خطوة جديدة في إطار مشروع بحث مسرحي يؤطره فريق عمل جديد مختلف عن السنوات الماضية بقيادة المخرجة المقتدرة ” لطيفة احرار ” بهدف التأسيس لممكنات ركحية جديدة ، مترابطة حينا و منفصلة أحيانا أخرى ، بالاعتماد على مرجع نصي واحد بأجزاء مختلفة.

 


قد يعجبك ايضا