تونس /…القيروان مليون زائر يشاركه في احتفالات مولد النبوي الشريف +صور

ندوة  مولدية: ”المنهج النبوي في ترسيخ دور الشباب في البناء والتنمية وآثاره في الواقع المجتمعي”

افتتح السيّد أحمد عظوم وزير الشؤون الدينية التونسية فعاليّاتها في دورتها السابعة والأربعين تحت عنوان: “المنهج النبوي في ترسيخ دور الشباب في البناء والتنمية وآثاره في الواقع المجتمعي” بمدينة القيروان والتي تواصلت على مدى يومين وشارك فيها عدد من الأساتذة من تونس والمغرب والجزائر والأردن والكويت.

هذا وتضمّن اليوم الأوّل من أشغال الندوة بالإضافة إلى كلمة السيد محمد بورقيبة والي القيروان والسيد أحمد عظوم وزير الشؤون الدينية جلسة علميّة بعنوان “التوجيه النبوي في بناء وتنمية الشخصية الشبابية” ترأّسها الدكتور الهادي روشو حاضر خلالها كلّ من: * الدكتور أحمد الأبيض من تونس: ” لماذا الشباب وكيف؟”. * الدكتور رشاد صالح زيد الكيلاني من الأردن: “بين القدرة والتجربة: مجالات ومعالم، أساليب ووسائل التوجيه النبوي للشباب”. * الدكتور محمد الطيب من تونس: “مقومات الشخصية الشبابية المنشودة من خلال السنة النبوية”. * الأستاذ رائف الفقيه من تونس: “التوجيه النبويّ في بناء التوازن في الشخصية الشبابية، حديث يا معشر الشباب أنموذجا”.

 

هذا وأشفعت هذه المحاضرات بنقاش ثري تولى تفاعل معه الأساتذة المحاضرون وتضمّن برنامج اليوم الثاني من الندوة جلستين علميّتين، ترأّس الجلسة الأولى الدكتور إدريس بن الضاوية وكان عنوانها “توظيف الكفاءات الشبابية من خلال السيرة النبويّة الشريفة” وحاضر خلالها كلّ من: * الدكتور منذر العلاني من تونس: “صفحات مضيئة من السيرة النبوية في كيفية توظيف الكفاءات الشبابية” * الدكتور أحمد يسعد من الجزائر: “المنهج النبوي في تنمية كفاءة القيادة عند الشباب”. * الدكتور منير بن جمور من تونس: “الاستراتيجية النبويّة في استثمار المواهب والقدرات الشبابية: الأسس والأبعاد”. أمّا الجلسة العلمية الثانية فكانت بعنوان “أثر تمثل السيرة النبويّة الشريفة في تجاوز الشباب لتحدّيات الواقع المجتمعي” وترأّسها الدكتور محمد الحبيب العلاني وحاضر خلالها كلّ من: * الدكتور إدريس بالضاوية من المغرب: “تمثّل السنة دليل التحقّق بقصد البعثة في الإخراج إلى النور”. * الدكتور إبراهيم فهد الزيد من الكويت: “معالجة السنة النبوية للشباب والصحبة الطيبة”. * الدكتور علي بنعون من تونس: “فاعلية الشباب لتجاوز التحديات وتحقيق الإنجازات”. *الدكتورة سنية الدريدي من تونس: “البعد القيمي في السيرة النبويّة وأثره في كسب الشباب لرهانات الواقع”.

هذا وتولّى السيّد أحمد عظوم اختتام الندوة المولديّة الدوليّة (الدورة 47) بعد أن فُتِح باب النقاش وتفاعل الأساتذة المحاضرون مع الحضور وتلاوة مخرجات وتوصيات الندوة اضافة الي تكريم ضيوف تونس مليون زائر وعادات وتظاهرات خاصة في رابعة الثلاث كانت رابعة الثلاث عاصمة الاغالبة يوم الجمعة في ليلة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف إلى قبلة لاكثر من مليون زائر الذين توافدوا من داخل تونس ومن دول العربية والإسلامية للمشاركة في الاحتفال بهذه الذكرى العزيزة على قلوب كل المسلمين وسط حركية سياحية واقتصادية مزدحمة وتعزيزات أمنية استثنائية أمّنت توافد الزوار وسير حركة المرور بمختلف شوارع وانهج مدينة القيروان. مدينة القيروان كان عروس ي ابهى حلة و اكتست أجمل صورة بمعالم الزينة بمختلف الشوارع والانهج والساحات زادتها نافورة الماء في مدخل المدينة رونقا آخر وتعالت المدائح والاذكار النبوية الروحية فلا تجد مسجدا او جامعا او مقاما الا ويصدح بصوت الذكر والصلاة والمديح للنبي محمد صلى الله عليه وسلم إحياء لذكرى مولده. وقد عاشت المدينة حركية تجارية واقتصادية ساهمت فيها معرض تجاري وفلاحي ومعرض للصناعات التقليدية بفضاء “دار الطابع” للصناعات التقليدية كما تزينت واجهات المحلات التجارية بالأواني النحاسية والمنسوجات الصوفية ومختلف المصنوعات التقليدية من اواني نحاسية وملابس نسائية من “الحايك” وحلي صنعت من العنبر والنحاس المطروق واصناف متنوعة من الحلويات التقليدية على غرار “المقروض” الذي تتميز به الجهة فيما فتحت المنازل والزوايا أبوابها لاستقبال الزوار الذين توافدوا من كل حدب وصوب.

وعبّر الزوّار الذين توافدوا من الصباح في رحلات منظمة من عديد الجهات عن اعتزازهم بمشاركة اهالي القيروان باحتفالات المولد النبوي الشريف واعتزامهم قضاء كامل اليوم في التبضع بالمنتوجات التقليدية التي تشتهر بها الجهة الى جانب التمتع بالمخزون الحضاري لمدينة القيروان وخاصة معالمها التاريخية ووأجواء الاحتفال المليئة بالفرح . في المقابل قرّر عدد من الزوار قضاء الليلة بالمدينة بمقام أبي زمعة البلوي ومنهم من فضل التجول في الشوارع، بين معالم المدينة والمعارض والعروض الفنية الموسيقية والضوئية وعروض الإنشاد الصوفي والأسواق المحيطة بمحيط مقام أبي زمعة البلوي والمعارض التجارية التي انتظمت بساحة اولاد فرحان . وأكد والي القيروان محمد بورقيبة في تصريح ل(وات) ان الاستعدادات لاحتفالية المولد النبوي الشريف انطلقت منذ اشهر وانه تم التنسيق بين مختلف الوزارات لاعداد برنامج متكامل لاحتفال بهذه المناسبة الدينية ولتأمين توافد نحو مليون زائر الى مدينة القيروان.

 

واعتبر أن الاحتفالات تعدّ مميزة هذا العام باعتبار ان رئيس الجمهورية قيس سعيد أدّى أولى زياراته الميدانية الى الجهات منذ توليه الرئاسة الى ولاية القيروان للاشراف على إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف بجامع عقبة بن نافع بحضور عدد من اعضاء الحكومة وسفراء الدول العربية والاسلامية والاحزاب والمنظمات الوطنية.

مراسلة من القيروان/ تونس : أيمن محرزي

           الثقافة المغربية الأوروبية


قد يعجبك ايضا