لقاء افتراضي يفكك طعنات في ظهر الهواء للشاعر بَلَّمُّو

العربي كرفاص:

ضمن أولى النشاطات الثقافية الافتراضية في زمن الحجر الصحي ببلادنا، نظّمت فرقة مسرح سيدي يحيى الغرب لقاءً قرائيا في ديوان “طعنات في ظهر الهواء” للشاعر المغربي محمد بلمو، بتنسيق مع شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب والمديرية الإقليمية لوزارة الثقافة والشباب والرياضة بالقنيطرة.

اِنطلقت فعاليات هذا اللقاء الاِفتراضي عل الساعة الثامنة من مساء يوم الأحد 19 أبريل 2020؛ حيث بُثَّ مباشرة على صفحة فرقة مسرح سيدي يحيى الغرب على الفيسبوك وقناتها على اليوتوب، وصفحة المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة والشباب والرياضة بالقنيطرة، وصفحة شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب، وصفحة مهرجان فيستي باز وصفحة ألو تيستور.

هذا العرس الثقافي التضامني، أدار أطواره الفنان المسرحي طارق بورحيم الذي تحدث في مستهله عن الإطار التضامني الذي يندرج فيه، والذي يتميز بتخصيص عدد محترم من نسخ ديواني “طعنات في ظهر الهواء” و”رماد اليقين”، لدعم أسر متضررة من تداعيات جائحة كورونا بمدينة سيدي يحيى الغرب والتي لم تستفد من دعم الصندوق الخاص الذي أحدثته الدولة. بعد ذلك اختار الشاعر أن يقرأ بالمناسبة نصا من خارج الديوان المحتفى به، “وحدها النوافذ” الذي اشتغل فيه على مظاهر وتداعيات والحجر الصحي ويستنطق مشاهد اللحظة في أجواء من الدهشة وعدم التصديق.

 اللقاء تميز بمداخلتين نقديتين لكل من د. محمد الديهاجي ود.أبو علي لغزيوي. اللذين صالا وجالا وغاصا في مكنونات وذرر ديوان ” طعنات في ظهر الهواء”. فقد تحدث الديهاجي في مداخلته عن “آثامٌ الأليغوريا بين السقوط والانتصار” في الكتاب الشعري الجديد للشاعر الذي “يذهب إلى لغته عُنوةً وقصدا، ولا يترك اللغة تأتي إليه. اللغة عنده فكرة مبيتة يذهب إليها من أجل تَنْخيلها من مُلاءات وإملاءات الواقع واليومي، ليجعلها قادرة على قوله، بصيغ أخرى؛ ديدنها، في ذلك، الخلق والتفجير بما هما تغيير لمجرى النهر. تخلُّق كهذا يجعل الواقع ينقال عند الشاعر كما جاء في البدايات والأصل، لا كما يبدو لنا أو كما نتصوره على الأقل. إن اللغة عنده عاريةٌ إلا من عريها تماما كلغة الأطفال، تأسِرُك وهي “تنطق السين شينا”، كما قال القاص أحمد بوزفور، وحين يُعوزها التعبير، تُخرج لسانها بسخرية سوداء كطفلة مشاكسة. إنها بعبارة الجرجاني، تجمع ” بين أعناق المتنافرات والمتباينات في رَبْقًةٍ…. وتعقِدُ بين الأجنبيات معاقدَ نسبٍ وشبْكةٍ.”  ليخلص إلى كون طعنات الديوان “المصوبة بدقة كبيرة، قد اخترقت، لا ظهر الهواء، وإنما جسم الدوكسا الأخلاق/القيمي عَدُوّ الحرية والتحرر والإبداع، ذاك الذي يصاب بالفزع والرُّهاب كلما باغته أو همّ به طارئ أو جديد”

أما الغزيوي فقد تمحورت مداخلته حول “الفكر الوجودي في ديوان طعنات في ظهر الهواء”، باعتباره تجربة شعرية لا يمكن قراءاتها بسهولة، بل من خلال الدربة والقراءة التفكيكية، بمعنى الانخراط في الكتابة المضاعفة، وفي نفس الوقت القراءة العاشقة والعُزلى كما يقول هيمنغواي، لمحاولة القبض على الشطحات المشحونة بالألم والحزن الوجوديين.  خالصا إلى كون الديوان يضعنا أمام مراجعة جذرية للأسس الإيبستيمية التي نهض عليها الشعر، ما دامت القصائد  تتأسس على لغة أنطولوجية لا تَنْوَئِدُ في المعنى الظاهر بل تتجاوز كل النمطيات القديمة، بإيقاع شعري جديد غير الذي حدده الفراهيدي، موجها شعاره نحو عشتار وإله الخصب الذي يطلب منه مباركة البعث والحياة،  فالقلق لا يتأسس إلا بالكتابة لكي يحافظ على النسل والوقوف ضد اللاإنسانية، كاشفا رؤاه المبنية على الاقتناع بغلبة الحياة على الموت.    

 اللقاء تميز أيضا بعرض مقاطع من مسرحية “رماد يقين” في تشخيص ممهور بالحجر الصحي من طرف حمزة بومهراز واحمد لبرارحي وسعاد ايت اكدور.

الجدير بالذكر أنّ عملية اقتناء نسخ ديوانَيْ “رماد اليقين” و”طعنات في ظهر الهواء” التي ستُخصّص مبيعاتها لدعم بعض الأسر المتضرِّرة من جائحة فيروس كورونا بمدينة سيدي يحيى الغرب لا زالت متواصلة بمحل “ألو تيستور” بالشارع الإداري قرب صيدلية إبن زيدون.   


قد يعجبك ايضا