بعد رحليه إلى دار البقاء بمدة قصيرة مؤسسة صندوق الإيداع والتدبير تنعي محمد المليحي

تورية عمر : الثقافة المغربية الأوروبية /مراكش

وضعت مؤسسة صندوق الإيداع والتدبير بيانا تؤكد من خلالها أنها تلقت ببالغ الأسى والحزن خبر وفاة الفنان التشكيلي محمد المليحي الذي انتقل إلى عفو الله الشهر الماضي في العاصمة باريس، حيث أكدت أن هذا الفنان يعتبر الحداثة المغربية بكل تفاصيلها لما يزيد عن 60 عاما.

كما أضافت المؤسسة أن الفنان الراحل كان على مدار تلك السنوات أحد أبرز الشخصيات المهمة والرائدة في مجال الإبداع الفني المغربي، إضافة إلى كونه كان شخصا ملهما للآخرين، عاشقا لكل ما له علاقة بالثقافة والفن وذو الأفق الواسع والرؤية العميقة في كل ما هو فني، فضلا عن كونه كان شخصا ناجحا من خلال أعماله الفنية التي يترجم من خلالها قيم السخاء والجمال والطابع العالمي .

كما جاء في البيان أن الفنان محمد المليحي كان يعتمد في لوحاته الفنية على الاكتشاف والتبادل والتعلم من خلال مختلف التجارب القوية في عالم الفن التي عايشها، لا سيما أن لوحاته كانت دائما ما تحمل في طياتها الكثير من الأمور التي تبرز وتبين تلك المغامرات التي شهدها الفنان خلال رحلاته المتعددة والمعارض الفنية التي كان ينظمها في مختلف بلدان العالم.

وكان للرواق الفني “CDG Expressions Espace ،”فس شـهر مارس 2019 ،شـرف اسـتضافة لوحات محمد المليحي، وهو المعرض الذي تم تنظيمه رغبة من السيد عبد اللطيف زغنون، رئيس مؤسسة “CDG ،”في ربط احتفالات ذكرى مرور 60 سنة على تأسيس صندوق الإيداع والتدبير”CDG “بالاحتفال بإبداع الفنان الراحل وتألقه وتاريخه الحافل بالعطاء على مدى 60 عاما


قد يعجبك ايضا