عمل شعري جديد لصلاح بوسريف.. (كتاب الليل والنهار)

[كتاب الليل والنهار] عمل شعري جديد للشاعر صلاح بوسريف، صدر عن دار خطوط وظلال للنشر والتوزيع والترجمة، بعمان – الأردن [2020].

العمل كتاب واحد متواصل، بعناوين كبرى، تتوزع بين 3 أبواب [أ] من أعلى قمم الأكربول [ب] في الذبول الأول من الأزل  [ج] سقوط دائب في الفراغ.

ما قبل الوجود، ما بعده، في ما نحياه من دوار وتوجس وحيرة وقلق، في عتمة وجود فيه نسعى لأبد في مقابل عدم، رأت الآلهة أن يكون  قدرنا على الأرض، منذ أول سقوط في الفراغ، منذ ذلك الذبول الأول من الأزل.

من جحيم من، أأنا جحيمي!؟

هكذا يبدأ السؤال، من وضع لا جنة لا نار، رأس على صحن، ويد تلوح في فراغ ملبد بعتمات سماء، زرقتها تبدو انطفأت، ولا طريق في الأفق. مديات بعضها يحز بعضا، وكأن لا غيمة أفضت بالإنسان إلى دمه.

بإيقاع قيامي مأساوي يتجاوب فيه الغياب مع الحضور، والأزل مع الأبد، والوجود مع العدم، ترمم اللغة كسورها، بل تعيد خلق الوجود بموسيقى تتراوح بين أنفاس تكتنفها حشرجات الدهشة ورعب الفراغ، وأصوات بعيدة، كأنها تخرج من نشوة فرح بماء شرب لون الزهر.

يأتي الصدى من هذه الحشرجات وبقايا النشوة تلك، لا تفضي شيء:

“لا أرغب في أبد بمثل أبد ثيتون.

الآلهة حين تزري بنا في أبد مديد،

فهي تمقتنا،

تلقي بنا خارج وجودنا،

نكاية في تعاقب الليل والنهار”.

صراع من أجل أبد شابته فواجع منها جاء الإنسان.

 


قد يعجبك ايضا