تسجيل وعرض ستة عشر مسرحية حسانية بجهة العيون

قدمت ستة عشر فرقة مسرحية بجهة العيون الساقية الحمراء عروضها المسرحية بدون جمهور وذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي بسبب الإجراءات والتدابير التي فرضتها السلطات الصحية بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19“.


واشرف على عملية التسجيل السمعي البصري والبث الحي فريق تقني متخصص عمل على إخراج هذه العروض بجودة عالية. وقد خصصت مديرية الثقافة بالعيون ومجلس جهة العيون الساقية الحمراء اعتمادا ماليا مهما لاقتناء هذه العروض والمساهمة في توثيقها وتقديمها للطمهور في تجربة هي الأولى على الصعيد الوطني.


واعتبر مهنيو المسرح من ممثلين وتقنيين وإداريين هذه المبادرة إيجابية بعد أن مكنتهم من العودة للعمل من جديد بعد توقف اضطراري أثر على وضعهم المادي.


واعتبر توفيق شرف الدين، رئيس النقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية بجهة العيون الساقية الحمراء،

ان هذه التجربة جاءت ثمرت مشاورات بين المديرية الجهوية للثقافة والفرع الجهوي للنقابة والتي خلصت لوضع برنامج لتقديم العروض المسرحية ونقلها بشكل مباشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فضلا عن تسجيلها وإتاحة مشاهدتها لرواد هذه المواقع داخل الوطن وخارجه.


واوضح لحسن الشرفي، المدير الجهوي للثقافة بالعيون، أن الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم هذه السنة بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، حتم على وزارة الثقافة والشباب والرياضة في شخص مديريتها بجهة العيون الساقية الحمراء تنزيل المكون الثقافي لتخفيف العبء على الفنان الذي تأثر سلبا بفعل تداعيات هذه الجائحة. وأضاف الشرفي أنه ووفق مقاربة تشاركية تمت برمجة تقديم ستة عشر عرضا مسرحيا لفرق مسرحية من جهة العيون الساقية الحمراء، واعتماد البث المباشر والتسجيل الكامل لهذه الأعمال. وتندرج هذه العروض، يضيف الشرفي في إطار حفظ وتثمين الثقافة الحسانية والتنشيط الثقافي بالجهة الذي شكل محور اتفاقية الشراكة بين وزارة الثقافة والشباب والرياضة ومجلس جهة العيون الساقية الحمراء المتلعقة بالمكون الثقافي للجهة امتدت على مدى خمس سنوات من سنة 2016 إلى سنة 2021.


واعتبرت سكينة اهل حماد، رئيسة فرقة العيون لرواد المسرح الحساني، ان مبادرة مديرية الثقافة إيجابية ومكنت من ملء الفراغ الناجم عن توقف الأنشطة الفنية وخلقت دينامية ثقافية وفنية على مستوى الجهة انعكست بشكل إيجابي على الوضع الإقتصادي للفنان. ودعت سكينة اهل حماد في الوقت نفسه لتحسين جودة البث المباشر حتى يتمكن الجمهور من متابعة العروض المسرحية في ظروف افضل سواء من حيث جودة الصورة أو الصوت.


من جانبه أوضح المدير الجهوي للثقافة بالعيون، أن المديرية اعتمدت النقل المباشر، فضلا عن التسجيل الكامل لجميع العروض والتي سيلتقي معها الجمهور حال انتهاء العمليات التقنية المتعلقة بالتوضيب ووضع الجينيريك، مؤكدا أنها تجربة هي الأولى من نوعها على المستوى الوطني ومن شأنها أن تفتح آفاق جديدة للمسرح الحساني الذي سيتعرف عليه الجمهور بمختلف ربوع المملكة وكذلك بدول عربية. وتوقع توفيق شرف الدين ان تشكل هذه العروض لبنة لأعمال مشتركة بين فرق مسرحية من الصحراء المغربية وأخرى من باقي المدن والجهات وحتى من بلدان عربية والتي كانت قد انطلقت قبل فترة من خلال مشاركة المسرح الحساني في مهرجان المسرح الصحراوي بالشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة.


قد يعجبك ايضا