ثلاثة أجيال شعرية في دار الشعر بمراكش فقرة “مقيمون في الدار” تستضيف الشعراء: لطيفة المسكيني ومحمد بوجبيري وإسماعيل آيت إيدار

تواصل دار الشعر بمراكش، ضمن برمجتها الثقافية الخاصة بالموسم الرابع، المزيد من الانفتاح على التجارب الشعرية المغربية. وضمن فقرة “مقيمون في الدار”، والتي تخصص للقاء أصوات شعرية من أجيال مختلفة، يلتقي الشعراء لطيفة المسكيني ومحمد بوجبيري وإسماعيل آيت إيدير، يوم الاثنين 26 يوليوز 2021 على الساعة السابعة والنصف مساء بمقر دار الشعر بمراكش (المركز الثقافي الداوديات)، في لقاء شعري يشهد مشاركة الفنانة إيمان شكري والعازف عصام العلوي، في المصاحبة الموسيقية. خطوة أخرى تنضاف للبرمجة الغنية لدار الشعر بمراكش في موسمها الرابع، الدار التي استطاعت أن ترسخ بعضا من أفق استراتيجيتها، داخل أيقونة المدن الكونية مراكش، في دار الشعر والشعراء المغاربة.

لطيفة المسكيني ومحمد بوجبيري وإسماعيل آيت إيدير

ثلاثة شعراء مغاربة، من أجيال شعرية مختلفة، يلتقون في فقرة “مقيمون في الدار” لدار الشعر بمراكش في لحظة إبداعية جديدة. لحظة شعرية متجددة، تجد صداها في فقرات دار الشعر بمراكش، في محاولة للاقتراب من عوالم تجارب شعرية مغربية، استطاعت أن تخط مسارها الإبداعي ضمن انشغالات أسئلة الراهن. فقرة “مقيمون في الدار”، والتي تشكل ديوانا مصغرا للشعر المغربي وأجياله، من خلال استضافتها لرموز وإشراقات القصيدة المغربية الحديثة، في انفتاح متجدد على أفق القصيدة وتجاربها الشعرية المتعددة، وأيضا من أجل خلق حوار شعري لشعراء ينتمون لأجيال مختلفة.

وتشارك الشاعرة لطيفة المسكيني (مواليد مدينة فاس) من جيل التسعينيات (90) في فقرة “الشاعر” الى جانب كل من الشاعر محمد بوجبيري والشاعر اسماعيل آيت إيدار. الشاعرة المسكيني والحاصلة على الدكتوراه في الأدب العربي في موضوع “الحداثة والصوفية”، استطاعت أن تكرس اسمها ضمن شجرة الشعر المغربي من خلال ما راكمته من منجز شعري ونقدي. إذ سبق تتويجها بجائزة «بيت الشعر في المغرب» للديوان الأول، إلى جانب جائزة المغرب للكتاب في صنف الشعر سنة 2008  وجائزة فاس الشعرية.. والى جانب إصداراتها الشعرية (السفر المنسي2003، حناجرها عمياء2008، قزحيات الصمت2006، فتنة غياب2013، طروس..) استقصت الشاعرة والناقدة المسكيني، ضمن مجموعة من دراساتها الشعر وجمالياته والشعر والتشكيل، كما اهتمت بالترجمة (نصوص ميليتا توكا كاراشاليو).

الشاعر محمد بوجبيري، أحد الأصوات اللافتة في المشهد الشعري بالمغرب منذ ثمانينيات (80) القرن الماضي، وأحد التجارب التي طبعت مسار تشكل القصيدة المغربية الحديثة. فمنذ ذات لقاء مع الشاعر الراحل عبدالله راجع، رسم الشاعر لنفسه طريقه الخاص الى القصيدة، تلك التي يراها تنتقل من “الشيء البسيط لتحوله من العابر في اليومي الى المقيم في اللانهائي..”، حيث تتحول الحكمة لديه الى مصالحة مع الذات. منذ ديوانه “عاريا أحضنك أيها الطين”، والشاعر محمد بوجبيري يرسخ تجربته الشعرية الخاصة، من معين ذاكرته وبملمس طفولي وروحي. صدر للشاعر محمد بوجبيري، (من مواليد سنة 1956 بأزيلال)، “عاريا أحضنك أيها الطين”/1989، “لن أوبخ أخطائي”/2006، “سيد العشيرة: نصوص سردية”/1120، “العبور: سنوات الفقيه بن صالح”. سيرة ذاتية،/2017، “كما لو أن الحياة كانت تصفق”. ديوان شعر/2017.

ومن الأصوات الشعرية الجديدة التي تنتمي لمطلع الألفية الجديدة، يشارك الشاعر اسماعيل أيت إيدار، (من مواليد 1998 بالجماعة القروية ثلاث نيعقوب) ويتابع دراسته بمدرسة بن يوسف للتعليم الأصيل بمراكش. أحد إشراقات دار الشعر بمراكش، والذين “تشربوا” من معين “ورشات الكتابة الشعرية”. استطاع الشاعر إيت إيدار أن يكتب قصيدة تشبهه، “مرايا” من تفاصيل اليومي بلغة “لا تتكلف” وتنفتح على مجازات الدهشة.

خطوة جديدة ..: ثلاثة أجيال متواصلة، ترسخ لأفق القصيدة المغربية الحديثة، ضمن محطة أخرى من برمجة دار الشعر بمراكش.. لمزيد من الإنصات لراهن المنجز الشعري المغربي، وأصواته المتعددة.. من مراكش، أيقونة المدن، تفتح شجرة الشعر المغربي ثمار حروفها وأبجدياتها على سحر الكلمة ومجازاتها.. في دار الشعر والشعراء المغاربة.. دار الشعر بمراكش.

دار الشعر بمراكش
المركز الثقافي الداوديات ـ مراكش

قد يعجبك ايضا